"داود أوغلو".. صاحب "العمق الاستراتيجي" رئيسا للحكومة التركية الـ(62)

لم يكن إعلان رجب طيبأردوغان،رئيس الوزراء، ورئيس حزب "العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، ترشح وزير الخارجية "أحمدداود أوغلو" لرئاسة الحزب، والحكومة معا، في وقت سابق اليوم مفاجئا لكثير من المتابعين للشأن التركي سواء داخليا، أو خارجيا.

فقد تولى "داود أوغلو"، العديد من المهام، والمناصب داخل الحكومة التركية، وخارجها، بخلاف مكانتهفي الحياة الأكاديمية.

وكان للوزير التركي بالغ الأثر في إكساب السياسة الخارجية التركية آلية كبيرة في خلال الـ (11) عاما الماضية، وخاصة فيالفترات، التي شهدت انكسارات تاريخية كبيرة، كما أدار حركة دبلوماسية على مستوى عالمي، لحل العديد من القضايا، التي تشغل الرأي العام الدولي، ولاسيما في منطقة الشرق الأوسط.

ولد "داود أوغلو" في 26 شباط/فبراير 1959 في بلدة "طاش كنت" التابعة لولاية قونيا وسط تركيا، أتم تعليمه الابتدائي، والمتوسط في الولاية التي ولد بها، ثم استكمل دراسته بعد ذلك في ثانوية للذكور بمدينة اسطنبول.

عقب ذلك التحق داوود أوغلو بكلية الاقتصاد والعلوم الإدارية بجامعة مرمرة، ليدرس بها برنامجا مزدوجا في قسم الاقتصاد والعلوم السياسية، وتخرج عام 1984،وحصل على أطروحة الماجستير في الإدارة العامة، من نفس القسم الذي تخرج منه، ثم حصل على الدكتوراة عقب ذلك في قسم العلاقات الدولية.

وبدأ "داود أوغلو"عام 1990، العمل في الجامعة الإسلامية الدولية بماليزيا، بدرجة مدرس، وأسس خلال فترة عمله قسم السياسة الذي تولى رئاسته حتى عام 1993.

وفي العام 1995 عاد الوزير التركي إلى الوطن، وواصل حياته الأكاديمية في قسم العلاقات الدولية بجامعة "مرمرة".

وفي الفترة من 1998 وحتى 2002 عمل أستاذا زائرا في الأكاديمية الحربية، وأكاديمية القوات المسلحة، كما ترأس في الفترة من 1999، وحتى 2004 قسم العلاقاتالدولية بجامعة "بيك كنت" بالعاصمة أنقرة،وفي الفترة ذاتها عمل مستشارافي رئاسة الوزراء التركية في فترة الحكومة الـ 58 برئاسة "عبد الله غل" في ذلك الوقت.

حينما عمل "داود أوغلو" مستشار لرئاسة الوزراء دخلت تركيا مرحلة الإصلاح بشكل سريع، وشهد المجالين السياسي، والاقتصادي، حراكا كبيرا،كبقية المجالات الأخرى، كماشهدت تلك السنوات أيضا اتخاذخطوات شجاعة، وقوية، بخصوص العديد من الملفات الحساسة، مثل القضية القبرصية، والعلاقات مع أرمينيا.

وكان الوزير التركي أحد الجهات الفاعلة في الجهود الدبلوماسية التي عرضتها الحكومة التركية بعد الهجوم الذي شنته إسرائيل على قطاع غزة عام 2008.

تولىداود أوغلووزارة الخارجية التركية في 1 مايو 2009، ولميكن حينها نائبا في البرلمان على غير العادة التي جرت على أن يكون الوزير نائبا في البرلمان. وكوزير خارجية قام "داود أوغلو" بعدد من المهام والوسطات التي غيرت نظرة العالم حيال السياسة الخارجية التركية.

ولقد أحدث "داود أوغلو" خلال عمله كوزير خارجية، تغييرا كبيرا في السياسة الخارجية التركية، تغييرا أقر به الجميع، حتى سموا تلك الفترة باسمه، وذلك للجهود الكبيرة التي ذلخا دبلوماسيا لإعادة اعتبار تركيا خارجيا.

وكان الوزير التركيقد ذكر في إحدى مقالاتهالمبادئ الخمسة التي تسير عليها السياسة الخارجية التركية وهى: "التوزان بين الأمن والديمقراطية"، و"صفر مشاكل مع الجيران"، و" دبلوماسية السلام الاستباقية والوقائية"، و"السياسة الخارجية متعددة الأبعاد"، و"الدبلوماسية الأيقاعية".

مبادرات جديدة في السياسية الخارجية طرحها "داود أوغلو" في كتابه "العمق الاستيراتيجي":

سمع الرأي العام التركي اسم "داود أوغلو" لأول مرة بشكل أكبر، بعد أن نشر كتابه "العمق الاستيراتيجي" عام 2001، والذي قدم من خلاله مبادرات جديدة دعا إلى تطبيقها في السياسة الخارجية التركية، وترجم الكتاب إلى عدة لغات أجنبية، من بينها العربية.

يتناول هذا الكتاب سبل تأمين الأمن القومي التركي، وكيفية توظيف تركيا لموروثها التاريخي، والجغرافي في سياستها الخارجية، حيثحاول المؤلف استعمال مصطلح "العمق الإستراتيجي" في تحديد علاقات تركيا الدولية، وذلك سعيًا منه إلى إخراج تركيا من دورها الهامشي، أثناء الحرب الباردة، ونقلها إلى بلد محوري ومؤثر دوليًا.

تناول الجزء الأول من الكتاب الإطار المفاهيمي، والتاريخي، وجاء في ثلاثة فصول،الأول: مقاييس القوة والتخطيط الاستراتيجي، أما الفصل الثاني فعرض فيه قصور النظرية الاستراتيجية، والنتائج المترتبة عليها، أما الفصل الثالث فخصصه للإرث التاريخي، ومكانة تركيا في الساحة الدولية.

وفي الجزء الثاني عرض الإطار النظري، وهو الاستراتيجية المرحلية، والسياسات المرتبطة بالمناطق الجغرافية، تناوله في أربعة فصول: الأول منها تعرَّض للنظريات الجيوسياسية: تركيا بعد انتهاء فترة الحرب الباردة، والفصل الثاني خصصه للمناطق البرية القريبة.. البلقان والشرق الأوسط والقوقاز، والفصل الثالث تناول الأحواض البحرية القريبة: البحر الأسود، وشرق المتوسط، والخليج، وبحر قزوين، والفصل الرابع عرض فيه المناطق القارِّية القريبة.. أوربا وشمال إفريقيا، وجنوب آسيا، ووسط وشرق آسيا.

وتناول الجزء الثالث مجالات التطبيق، التي شملت الوسائل، والاستراتيجيات، والسياسات الإقليمية؛ وجاء في فصول؛ الأول منها خصصه للروابط الاستراتيجية لتركية وأدوات سياستها الخارجية، والثاني تناول البلقان والتحول الاستراتيجي، وفي الفصل الثالث عرض فيه الشرق الأوسط كمفتاح للتوازنات الاقتصادية والسياسية والاستراتيجية، وفي الفصل الرابع تناول سياسة آسيا الوسطى في ظل توازن القوى الأورو آسيوية، وفي الفصل الخامس ناقش الاتحاد الأوروبي من خلال تحليل لعلاقة متعددة الأبعاد والمستويات.

ثم ذيل الكتاب بملحق بعنوان ما بعد العمق الاستراتيجي.. تركيا دولة مركز، تناول فيه الخلفية النظرية والتاريخية، ووضعية تركيا، وأسس السياسة الخارجية التركية الجديدة، والاتجاه المحوري للسياسة الخارجية التركية، وسياسة تركيا في الشرق الأوسط.. العلاقات مع العراق وسوريا، والقضية الفلسطينية، وعرض لتركيا والاتحاد الأوربي، والعلاقات التركية الأميركية، والسياسات التركية في أوراسيا، وانفتاح تركيا على العالم.


AA
Son Guncelleme: Friday 22nd August 2014 09:54
  • Ziyaret: 5348
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0