"مدير عام الأناضول" يحمّل إسرائيل مسؤولية سلامة الصحفيين في غزة

قال مدير عام وكالة الأناضول كمالأوزتورك، أنه بصفته أب وصحفي، لا يرغب بعد الآن بكتابة أخبار الأطفال القتلى، داعياً كل الصحفيين الذين يحملون حسا إنسانيا، ويهمهم نقل الأخبار، أن يطالبوا بوقف المجزرة في غزة.

جاء ذلك خلال مشاركته بمظاهرة أمام السفارة الإسرائيلية في أنقرة، نظمتها نقابة الصحفيين الأتراك، حيث أوضحأوزتورك، أنه لدى تعرض المبنى الذي يضممكتب الأناضول للقصف، بعثتالوكالةرسالة رسمية إلى الحكومة الإسرائيلية للتذكيربأنهاسبق وأن أعلمتهابإحداثيات المبنى، لكن المكتب تعرض للقصف بالرغم من ذلك، مضيفاً أن قذيقة مدفعية سقطت كذلك بالقرب من مراسلي الأناضول في غزة، لدى توجههم لتغطية مجزرة الشجاعية.

ولفتأوزتوركأنهإثر ذلك بعثرسالة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتياهو،تُحملمسؤولية ما جرى للحكومة الإسرائيلية، وشددت الرسالة على أن من حق الصحافة أن تعمل في كل مكان بحرية، مضيفا: "فجاء رد من مكتب نتنياهو يؤكد استلام الرسالة، لكن المكتب تعرض للقصف مجدداً ما أدى إلى إصابة عدد من العاملين فيه، أحدهم أصيب بجراح بالغة في قدمه، فاضطرت الوكالة لنقلهإلى تركيا لعدم توفر إمكانية علاجه في غزة، وتم تركيب قدماصطناعية له، وللأسف سيقضي زميلنا هذا بقية حياته بقدم اصطناعية".

وأكدأوزتورك"أنهم كصحفيين يقومون بنقل أخبار ضحايا الحرب والمتضررين منها، مشيراً إلى أن همّهم يتمثل في نقل الأخبار دون تحيز، وأوضح أن صحفيي الأناضولفي مكاتب غزة والقدس والقاهرة متأثرون جداً من الأخبار والصور التي يتلقونها، حتى باتوا يقولون لا نريد أن نغطي مزيدا من الأخبار المفجعة.

وتوجهأوزتوركبالشكر لنقابة الصحفيين لتنظيمها هذه المظاهرة، التي أتاحت للصحفيين أن يطالبوا بحرية ممارسة مهنتهم في غزة كما في غيرها من دول العالم، معرباً عن أملهأن تقوم النقابة بفعل شيء لأجل القتلى من الصحفيين، و كذلك الجرحى الذين يتواجد بينهم ثلاثة من طاقم الأناضول.


Son Guncelleme: Monday 4th August 2014 09:22
  • Ziyaret: 7249
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0