"طالبان" تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على مطار كراتشي
أعلنت حركة "طالبان" مسؤوليتها عن الهجوم، الذي بدأ ليلة أمس على مطار "جناح" الدولي، بمدينة "كراتشي"، الواقعة في جنوب باكستان، وأسفر، في حصيلة أولية، عن مقتل 28 شخصا، وجرح 23 أخرين.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان باكستان، "شهيد الله شهيد"، إن الحركة نفذت الهجوم ردا على الغارات الجوية، التي شنها الجيش الباكستاني على منطقة "شمال وزيرستان"، الواقعة في شمال غرب باكستان.

وأعلن المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال، "عاصم سالم باجوا"، في تصريحات للصحفيين أن 10 مهاجمين مسلحين، معظمهم كانوا يرتدون سترات مفخخة، قتلوا في تبادل لإطلاق النار مع قوات الجيش.

وقال رضوان أختر قائد "قوات الرينجرز"، شبه العسكرية، إنه تم تمشيط معظم أجزاء المطار، وإن الجنود عثروا في المطار على 5 سترات مفخخة و3 قذائف صاروخية، وعدد من الأسلحة الثقيلة. كما قال إن المهاجمين يبدو أنهم من مواطني آسيا الوسطى.

وكان المسلحون قد تمكنوا من دخول المطار، عبر مبنى قديم، وارتدى بعضهم زي رجال الأمن، وغطوا وجوههم بالأقنعة، وتمركزوا في عدة أماكن داخل المطار قبل أن يبدأوا هجومهم.

وبدأ الهجوم على المطار في حوالي الحادية عشرة من ليلة أمس، بالتوقيت المحلي، وأعلن الجيش الباكستاني فجر اليوم استعادة السيطرة على المطار، إلا أن إطلاق النار تجدد في المطار صباح اليوم.

وتم إغلاق المطار، الذي يعد الأكبر في البلاد، أمام الحركة الجوية لمدة 24 ساعة، وأخلي جميع الركاب من المطار دون وقوع إصابات بينهم.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني "نواز شريف"، ومدير شرطة كراتشي "إقبال محمود"، إن أيا من الطائرات لم تتضرر خلال الهجوم.

وشهدت ليلة أمس أيضا مقتل 22 شخصا على الأقل، وإصابة العشرات، في هجومين انتحاريين منفصلين وقعا في منطقة "تفتان" بولاية "بلوجيستان" غربي باكستان.

وذكر مسؤولون محليون أن تفجيرين منفصلين وقعا في منطقة "تفتان" القريبة من الحدود الإيرانية بالولاية الباكستانية المذكورة، مشيرين إلى التفجيرين وقعا أثناء وقوف 10 حافلات كانت تقل زوار شيعة، أمام أحد الفنادق، بعد دخولهم من إيران إلى باكستان، وأن الهجومين أسفرا عن مقتل 22 شخصا، وإصابة العشرات بحسب التقديرات الأولية.

وأفادت الأنباء أنه تم نقل المصابين إلى المستشفيات، وأن أعداد القتلى مرشح للزيادة.

وبدأت قوات الأمن عملية تمشيط لمكان الحادث، بينما تم فتح تحقيق حول الواقعة للوقوف على ملابساتها.

هذا ولم تعلن أي جهة بعد مسؤوليتها عن الحادث الذي جاء بعد عدة أشهر من هجوم آخر مشابه وقع في شهر كانون الثاني/يناير الماضي، حينما زرعت قنبلة في حافلة كانت تحمل 44 راكبا، وأدى إلى مقتل 20 شخصا.


AA
Son Guncelleme: Monday 9th June 2014 11:40
  • Ziyaret: 5110
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0