الإعلام المؤيد الحكومة "أردوغان" يتعاون مع الألمان الذين وصفهم بـ"المنزعجين"

Saturday 14th June 2014 05:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- خبر تحليلي

سبق أن كتبت صحيفة "صباح" التركية، المؤيدة لحكومة حزب العدالة والتنمية، أن ألمانيا "منزعجة" من مشروع المطار الثالث الذي تخطط الحكومة لتنفيذه في إسطنبول.

غير أنه ظهر مؤخرًا أن رجل الأعمال "إبراهيم تشيتشن"، أحد داعمي جريدة صباح وقناة "ATV" المؤيدتين لحكومة رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان"، يدير مطارًا في مدينة أنطاليا الساحلية الواقعة جنوبي تركيا، بالتعاون مع شركة "Fraport" الألمانية، وذلد بعدما وصف البعض ألمانيا بأنها منزعجة من إنجاز مشروع المطار الثالث في إسطنبول.

وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة "طرف" التركية؛ فإن جميع التطورات التي تضع حكومة حزب العدالة والتنمية في موضعٍ صعبِ الخروج منه، وفي مقدمتها أحداث متنزه "جزي بارك"، يجري ربطها بدايةً بخونة الوطن في الداخل، ثم بالقوى الخارجية المحرِّضة بعد ذلك، كما نلاحظ ذلك في الأخبار التي تنشرها وسائل الإعلام المقربة من الحكومة على صفحاتها لتوجيه الرأي العام حتى ليتقبّل فكرة سعي أوروبا الحاسدة لرؤية أردوغان لإشاعة الفوضى في تركيا من خلال امتداداتها الداخلية.

وتواصل صحيفة "صباح" في الأيام الأخيرة نشْر ادعاءات بشأن محاولة ألمانيا الحيلولة دون إحراز تركيا تقدمًا في شتى المجالات لخوفها من المطار الثالث الذي تعتزم حكومة حزب العدالة والتنمية إنشائه في إسطنبول. ولكن في الوقت الذي يستخدم فيه المدير التنفيذي للصحيفة "سرهات آلبيراق" سيارة فارهة من صناعة شركة (BMW) الألمانية الشهيرة، فإن رجل الأعمال "إبراهيم تشيتشن"، الذي ادعي في أشرطة عملية الـ17 من ديسمبر / كانون الأول الماضي أنه قدّم مساعدات بملايين الدولارات إلى وسائل الإعلام المقربة من الحكومة، يدير مطارًا في أنطاليا بالتعاون مع شركة ألمانية. ويا لها من صدفة غريبة! حيث إن شركة Fraport الألمانية الشريكة مع تشيتشن، الذي يعتبر بدوره من مموّلي صحيفة صباح، تعتبر في موضع مشغل مطار فرانكفورت الألماني. وتزعم وسائل الإعلام المؤيدة للحكومة، وفي مقدمتها صحيفة صباح، أن الألمان يحرِّضون على إثارة الفوضى في تركيا بسبب أن مطار إسطنبول الثالث سيؤدي إلى انهيار مطار فرانكفورت. ويُعرف عن تشيتشن أنه رجل الأعمال الذي يتولى مشروع الجسر المعلق الثالث في إسطنبول، إلى جانب تشغيله لمطار أنطاليا الذي يستقبل سنويًا 27 مليون مسافر، بالتعاون مع شركة Fraport الألمانية.

ومن ناحية أخرى، فإن "سرهات آلبيراق"، المدير التنفيذي لصحيفة صباح التي تنشر أخبارا معادية لألمانيا، يركب سيارة من طرازBMW الألمانية الفاخرة بفضل الأموال القادمة إلى وسائل الإعلام القريبة من الحكومة. كما لا يخفى على أحد التغير السريع الذي طرأ على حياته بعدما كان يقيم في منزل مؤجر في منطقة "فندق زادة" بإسطنبول قبل أن يتزوج شقيقه "برات" ابنةَ رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان".
CİHAN
Son Guncelleme: Saturday 14th June 2014 05:00
  • Ziyaret: 4099
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0