أحداث "ديار بكر" تهدف إلى إعاقة الحملات الأمنية في مكافحة المخدرات

Monday 1st July 2013 02:00 Kategori جدول أعمال
DİYARBAKIR (CİHAN)- أصدرت ولاية ديار بكر شرق تركيا تصريحات أكدت فيها على أن الأحداث التي شهدتها بلدة "ليجا" من اعتداءات على أحد أقسام الشرطة ومقتل شخص وإصابة تسعة بجروح تهدف إلى إعاقة وتوقيف الحملات الأمنية لمكافحة المخدرات في تلك المنطقة.

وجاء في البيان الصادر عن الولاية أن شعبة مكافحة المخدرات حقّقت نجاحًا باهرًا في الفترة الأخيرة في القضاء على العديد من تجار المخدرات، كما أنها تمكنت من تحديد عدد من مزارع الحشيش وقامت بحرقها واعتقال عدد من أصحابها، بالإضافة إلى مصادرة كميات كبيرة تقدر بالأطنان من المخدرات في الشهر الأخير، موضحة بأن هذا الأمر أغضب العديد من المنتفعين من المخدرات، فقاموا بعمليات استفزازية ضد المقرات الأمنية.

وأضح البيان أن الأشخاص الذين هاجموا قسم الشرطة في بلدة ليجا وقاموا برمي قنابل المولوتوف عليه وإحراقه، هم أولئك الأشخاص الذين تكبّدت تجارتههم بالمخدرات خسارة كبيرة بسبب بدء مفاوضات السلام واشتداد الحملات الأمنية ضدهم، فلم يجدوا طريقًا أفضل من إشعال الفتنة ضد قوات الأمن والقيام بأعمال تخريبية.

وشدد البيان على ضرورة عدم الالتحاق بهؤلاء المخربين الذين يريدون إفساد واستقرار الأمن في الولاية، مطالبًا السكان بعدم الالتحاق بهم أو تشجيعهم، مؤكدًا على أن القوات الأمنية ستلاحقهم وتعتقلهم واحدًا تلو الآخر.

وكان بعض العناصر التخريبية قد قامت في الـ 28 من شهر حزيران الحالي بمهاجمة أحد أقسام الشرطة في بلدة ليجا التابعة لمدينة ديار بكر شرق تركيا، وألقت قنابل المولوتوف عليه مما أدّى إلى مصرع شخص واحد وإصابة تسعة أشخاص بجروح.


اضغط هنا لمشاهدة الفيديو



CİHAN