مشروع العصر "مرمراي" بجوانبه المجهولة

Tuesday 29th October 2013 02:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- ما تعرفه وما لا تعرفه عن مشروع العصر "مرمراي"

تترقب أنظار جميع العالم وخصوصًا الأتراك في تمام الساعة الثالثة من عصر اليوم الثلاثاء من أجل افتتاح مشروع "مرمراي" الذي أطلق عليه "مشروع العصر" والذي كان يراه البعض محض خيال، إلا أن إدارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان جعلت منه أمرًا واقعًا سهل المنال.

فما هو مشروع مرمراي، وكيف تم التنبؤ به، ومن هي الشخصية الأولى التي راودها تحقيق هذا الحلم، وكيف تمت عملية التأسيس في مختلف المراحل؟ كل هذه الأسئلة وغيرها سنحاول أن نورد أجوبتها للقارئ الكريم في هذه السطور، مع إيضاح بعض تفاصيل وأسرار هذا المشروع العظيم.

يعتبر أول من فكر بربط القارة الآسيوية بالأوروبية هو السلطان العثماني "عبد المجيد الأول" (1823 - 1861)، لكن الأمر آنذاك كان مجرد طرح أفكار لا أكثر، حيث ارتأى الخليفة عبد المجيد وقتها تحقيق هذا الأمر وربط ضفتي القارتين ببعضهما من خلال خطة طويلة المدى قد تستغرق 150 عامًا.

فيما بعد اعتلى السلطان "عبد الحميد الثاني" عرش الخلافة وكان السلطان الرابع والثلاثين من سلاطين الدولة العثمانية،21 سبتمبر 1842 - 10 فبراير 1918، وقام بدعوة عدد كبير من المهندسين وأمرهم برسم تصاميم لمشروع ربط القارتين، لكن القدر كان أقرب إليه مما يحلم، فلم يستطع تحقيق هذا الأمر.

وبقي هذا المشروع في طي الكتمان طوال تلك العقود حتى جاء رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان، عقب انتخابه عام 2003، وبدأ أول أعماله بتحقيق هذا المشروع العملاق الذي عجز عنه أسلافه القدامى.

وبالفعل؛ بدأت أمارات إنجاز هذا المشروع تلوح بالأفق، فقد بدأ العمل الفعلي بتنفيذه وتأسيسه عام 2004، وكان أول فأس يضرب داخل مضيق البوسفور بإسطنبول لتاسيس مشروع مترو أنفاق مرمراي في شهر مايو / أيار من عام 2004، وكان المقرر أن ينتهي العمل به ويتم إنجازه خلال خمس سنوات، وتحديدًا في عام 2009، لكن الآثار التي عثر عليها أثناء ذلك أعاقت عمل المهندسين بالمشروع وأجبرتهم على تغيير مخططاتهم الهندسية وبالتالي إطالة أمد إنجاز المشروع حتى اليوم الثلاثاء الموافق للـ 29 من شهر أكتوبر،حيثت يفتتح اليوم تزامنًا مع الاحتفالات المقامة بالذكرى التسعين لتأسيس الجمهورية.

وقد قسم هذا المشروع إلى ثلاثة مراحل، نُفذ منها المرحلة الأولى وهي الأهم، حيث تم بها ربط القارتين الأوروبية والآسوية، وقد بلغت تكلفة المرحلة الأولى من هذا المشروع 5.5 مليار ليرة تركية، أي ما يعادل 3 مليارات دولار، ومن المرتقب أن ينقل هذا المترو نحو مليون راكب يوميًّا عبر الضفتين، وسيعبر النفق تحت المضيق خلال أربع دقائق فقط.

وفيما يتعلق بالمشروع نفسه قد يتساءل البعض عن كيفية حفر نفق تحت المضيق، لكن في الحقيقة أن النفق لم يحفر، وإنما قد تم إنزال عدد من القوالب الفولاذية تحت مياه المضيق على عمق 62 مترًا، واستقرت هذه القوالب الفولاذية فوق سطح الأتربة الموجودة تحت المياه بشكل محكم ومتقن ومقاوم لكل المتغيرات الطبيعية والبحرية.

وبلغ عدد القوالب الفولاذية التي تم إنزالها إلى مياه المضيق من أجل هذا المشروع 11 قالبًا، يبلغ طول البعض منها 135 مترًا، والبعض الآخر 110 أمتار، والبعض الآخر 98.5 مترًا، وتزن القطعة الواحدة من هذه القوالب ما بين 12 إلى 18 ألف طن، في حين يبلغ الوزن الإجمالي لكل تلك القوالب الفولاذية 198 ألف طن.

ويصل طول المرحلة الأولى التي تم إنجازها من مشروع مترو أنفاق مرمراي 13.6 كيلومترًا، وتصل المسافة الفعلية الواصلة بين ضفتي القارة الأوروبية والآسيوية إلى 1.4 كيلومترًا، في حين سيصل طول خط مترو أنفاق مرمراي فور انتهاء جميع مراحله الثلاثة إلى 73 كيلو مترًا. CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 29th October 2013 02:00
  • Ziyaret: 6758
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0