تضليل إعلامي حول وفاة شاب بضرب الشرطة خلال أحداث "جزي بارك"

Thursday 11th July 2013 02:00 Kategori جدول أعمال
ESKİŞEHİR (CİHAN)- نفى "جونجور عظيم تونا"؛ والي مدينة أسكيشهير غرب تركيا، صحة الادعاءات الواردة حول وفاة شاب متأثرًا بجروحه في المستشفى، بعد "تلقيه ضربات من قبل الشرطة خلال عملية احتجاج" جرت في إطار دعم مظاهرات حديقة "جزي بارك" المندلعة في ميدان تقسيم بمدينة إسطنبول.

وفي تصريحات أدلى بها لقناة (CNN) التركية، أشار الوالي تونا إلى وجود بعض الأوساط تسعى لإظهار وكأن الشاب الذي يُدعى "علي إسماعيل كروكماز" قد توفّي جراء تلقيه ضربات من الشرطة التركية، ولكن الأمر ليس على ما وصفته، لأن المجموعة التي ضربته ليست الشرطة على الإطلاق.

ولفت الوالي إلى أن القوات الأمنية فحصت نحو 40 مقطع فيديو تحتوي على حادث ضرب الشاب المذكور، وتكشف أن مجموعة مجهولة، وليست الشرطة التركية، توجّه ضربات للشاب، مضيفًا بأن مركز الأمن والنيابة العامة في الوقت الراهن تعملان على تشخيص أسماء وهويات تلك المجموعة.

ونبّه الوالي الانتباه إلى وجود جهود محلية وإقليمية ودولية تروم إلى إظهار هذا الحادث المؤسف وكأن الشرطة التركية هي التي ارتكبه، وذلك للمعارضة على سياسات الحكومة، وسعيًا إلى تشويه السمعة التركية في المنطقة والعالم.

وكان الشاب المدعو بعلي إسماعيل كروكماز، البالغ من العمر 19 سنة، والدارس في جامعة بمدينة أسكيشهير غرب تركيا، قد تعرّض لهجوم من قبل "مجهولين" في الثاني من يونيو / حزيران المنصرم أثناء مشاركته في تظاهرة جرت في تلك المدينة، مما أسفر عن إصابته بجروح خطيرة في رأسه، وكان يعاني من نزف في الدماغ، ثمّ توفي أمس الأربعاء في المستشفى الذي نقل إليه.
CİHAN
Son Guncelleme: Thursday 11th July 2013 02:00
  • Ziyaret: 3757
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0