أحد مؤسسي العدالة والتنمية: لا يمكن التستر على تحقيقات الفساد والرشوة

Tuesday 10th June 2014 11:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- أكّد أحد مؤسسي حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا طيلة العقد الأخير "دنكير مير محمد فرات" الذي كان أحد الأسماء المقربة إلى رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" على استحالة التستر والتغطية على عملية الفساد التي بدأ التحقيق فيها في 17 ديسمبر الماضي.

وفي تصريحات أدلى بها لمجلة "أكسيون" الإخبارية الأسبوعية، في إطار تحليله للوضع الراهن في تركيا، أكّد نائب الرئيس العام السابق لحزب العدالة والتنمية محمد فرات أنه لا يؤمن بمزاعم "الدولة/الكيان الموازي"، موضّحاً أن الدولة الموازية، في الحقيقة، هي منظمة "أرجنكون" الإرهابية.

وحول سؤال عن التحقيقات الجارية في قضية الفساد والرشوة الكبرى أجاب قائلاً: "أنا لا أعتقد أن هناك دولة موازية في هذه الأحداث. غير أن هناك دولة موازية في تركيا على وجه الحقيقة، وهي شبكة "أرجنكون" المتوغّل أعضاؤها في مناصب مختلفة داخل الدولة. ولا أزعم بوجود دولة موازية غير هذه الشبكة أو المنظمة الإرهابية."

وذكّر محمد فرات بـمبدإ براءة الذمة، ثم أضاف قائلًا: "لقد تشكّل مناخ في المجتمع أدى إلى خلق صورة ذهنية غير واقعية لدى البعض، وهو الأمر الذي أدّى إلى إثارة بلبلة في المجتمع. فهناك تحقيقات تجري حول بعض الأشخاص المتهمين بممارسة الفساد، ولا يمكن لأحد أن يتجاهلها. إذ هناك ادعاءات بتورّط أربعة وزراء في ممارسات الفساد والرشوة، وتمّ تقديم طلب إلى مجلس الشعب لرفع الحصانة البرلمانية عنهم. والجهة المخوّلة بالنظر في هذه الادعاءات هو المحكمة الدستورية العليا".

ولفت محمد فرات إلى ضرورة المحاكمة إن كانت هناك اتهمات موجّهة ضد الوزراء، ذلك لأن المحاكمة ليست أمراً ينبغي الخجل منها، بل الخجل هو تجنّب المثول أمام المحكمة على الرغم من الاتهامات الموجّهة إليهم، ومن ثم أردف قائلاً: "أرى أنه لشرف عظيم أن يحاكَم الفرد ثم يُبرّأ. لذلك فإن التحقيقات الجارية في إطار قضية الفساد والرشوة التي هي الكبرى في تاريخ البلاد مرحلة لا يمكن التستر عليها، كما لا يمكن التمويه أو التسامح في ذلك بأي شكل من الأشكال"، على حد قوله.

كما تطرّق محمد فرات الذي لعب دوراً مهماً في تأسيس حزب العدالة والتنمية وسبق أن شغل منصب الرئيس العام للحزب إلى فاجعة المنجم في بلدة سوما التابعة لمدينة مانيسا غرب تركيا والمسفرة عن مصرع 301 عاملاً وشدّد على أن الحكومة قد أبلتْ بلاءً سيئًا في طريقة تعاملها مع هذه الكارثة، معقّباً: "إن لم تحسنوا في الحكم وإدارة البلاد فستحاولون إلقاء عيوبكم ومَواطن الضعف والنقص لديكم على الآخرين. فهذا هو ما حدث في هذه الكارثة الأليمة".
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 10th June 2014 11:00
  • Ziyaret: 4403
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0