عملية السلام تدخل مرحلة حرجة مع الهيكل الإداري الجديد لمنظمة "الكردستاني"

Thursday 11th July 2013 12:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- يشير الخبراء والتقارير الأمنية إلى أن عملية مفاوضات السلام التي تجريها السلطات التركية مع منظمة حزب العمال الكردستاني الإرهابية منذ أكثر من نصف عام قد دخلت مرحلة حرجة بتعيين "جميل بايق" رئيسًا للمجلس التنفيذي لاتحاد الجماعات الكردية التي تندرج تحتها الكردستاني أيضًا.

وتلفت مصادر مطلعة لدى القوات الأمنية إلى أن جميل بايق الذي تولّى مهمته الجديدة في المنظمة الإرهابية بأمر من الزعيم المحبوس مدى الحياة "عبد الله أوجلان"، من الممكن أن يتسبّب في ظهور عوائق ومشاكل في طريق استكمال عملية السلام، مرجعة سبب ذلك إلى تأييده الكفاح المسلّح بدلاً من النضال السياسي، وإلى صلته الوثيقة مع كل من إيران وسوريا، وكذلك مع منظمة "أرجنيكون" الإرهابية، وبعبارة أخرى "الدولة العميقة" في تركيا.

وكان أحد الشهداء الملقّب بـ"إيلك آديم" في قضية منظمة أرجنيكون، المتوغّل أعضاؤها في دوائر الدولة المختلفة وكافة فصائل المجتمع المدني، والخبراء في مجال الحرب النفسية، قد أدلى بإفادات لهيئة المحكمة، أكّد فيها على أن الرئيس الأسبق لدائرة المخابرات التابعة لقوات الدرك التركية الجنرال المتقاعد لفنت "أرسوز" المعتقل حاليًّا في إطار قضية منظمة أرجنيكون، قابل في عام 2000 جميل بايق وتبادل معه ملفات خاصة، كما أن مكالمة لا سلكية جرت بينهما في وقت لاحق، مما يدلّ على صلة الرجل الثيقة بمنظمة أرجنيكون.

وكان جميل بايق عُيّن في منصب رئيس المجلس التنفيذي لاتحاد الجماعات الكردية مكان "مراد قرة يلان" الذي انتقل ليدير الجناح المسلح للمنظمة بأمرٍ من أوجلان، نتيجة للقرارات التي اتخذتها الجمعية العامة للمنظمة الإرهابية التي عقدت اجتماعاتها في جبال قنديل بشمال العراق في الفترة ما بين 30 يونيو / حزيران – 5 يوليو / تموز الجاري.

وتأتي هذه التغييرات الجذرية في الهيكل الإداري للمنظمة رغبةً من القائمين عليها في تقوية الجناح المسلح التابع لها، والذي أُسندت مهام إدارته لقرة يلان، بعد أن كان يديره السوري "نور الدين صوفي".
CİHAN
Son Guncelleme: Thursday 11th July 2013 12:00
  • Ziyaret: 5674
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0