نائب في حزب العدالة والتنمية يحذّر من "دولة كردستان المتحدة"!

Monday 1st July 2013 06:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- أعدّ النائب في البرلمان التركي عن حزب العدالة والتنمية في مدينة "كوتاهيا" غرب تركيا "إدريس بال" تقريرًا حول آخر التداعيات في مفاوضات السلام الجارية بين السلطات التركية وبين حزب العمال الكردستاني، وألمح في التقرير إلى ضرورة عدم غضّ الطرف عن احتمالية فشل المفاوضات أو مآلها إلى نتائج سلبية تضرّ بتركيا.

وأشار بال، حسبما ورد في صحيفة "بوجون" التركية، إلى أن هناك احتماليةً لعدم نجاح تلك المفاوضات، بل إن الاحتمال الأقوى هو خلاصها إلى سيناريو يحمل نتائج سلبية غير متوقعة، منوهًا إلى أن حزب العمال الكردستاني والقوى العالمية الداعمة له يسعون إلى إقامة دولة منفصلة ذات أربع أعمدة، ولعله يشير إلى نية الكردستاني اقتطاع أجزاء من الأراضي التركية والعراقية والإيرانية والسورية، وإقامة الدولة الكردية المستقلة عليها.

وشدّد بال في التقرير الذي أعدّه وقدمه لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان ولمجلس حزب العدالة والتنمية على أن الجسارة وحسن النية لا تكفيان لإنجاح عملية المفاوضات، مطالبًا بالدقة ودراسة كل ما يدور من أحداث دراسة جيدة، حيث إن حسن النية قد يُستغلّ استخدامه بشكل سيء، كما أنه من الضروري أخذ الحيطة والحذر كي لا تصل فكرة الانفصال إلى مرحلةٍ بحيث يصعب معها العدول عن تحوّل الفكرة إلى أرض الواقع.

ولفت بال إلى أن حزب العمال الكردستاني والداعمين له أعدوا خططًا لإقامة دولة ذات أربع أعمدة في حال فشل المفاوضات، ملمحًا إلى أن هذه المفاوضات لو باءت بالفشل فإنها ستلحق بتركيا أضرارًا كبيرة، كما أنها ستغرقها بالعديد من المشاكل.


وأكّد على أن أحد هذه الأعمدة الأربعة هو سوريا، حيث إن عناصر حزب العمال الكردستاني المنسحبين من تركيا سينضمون إلى الدعم المقدّم من إيران لحماية النظام السوري، منوهًا إلى أن فترة مفاوضات السلام الجارية في تركيا هي بمثابة استراحة المحارب بالنسبة للعمال الكردستاني، حيث أنهكتهم الحملات العسكرية الناجحة التي شنّها الجيش التركي ضد مواقعهم خلال العام المنصرم، فهم في فترة المفاوضات هذه سينسحبون من الأراضي التركية من جانب، وسيكسبون قاعدة شعبية من جانب آخر، سعيًا منهم لتدويل قضيتهم قدر المستطاع لتحويلها إلى قضية تشابه تمامًا قضية فلسطين وحق الأرض والملك، عن طريق "احتجاجات شعبية" واسعة النطاق أو الكفاح المسلّح بصورة أعنف من السابق، على حد قوله.

وألمح بال إلى أن فترة المفاوضات الجارية مع الكردستاني في حال الفشل، وهو المتوقع، فإن هذا الأخير سيؤسّس "دولة كردستان المتحدة"، وسيلقى دعمًا غير مسبوق من كلٍّ من إسرئيل والولايات المتحدة، أما في حال نجاحها، وهو الأمر الصعب – وفقًا لقوله - فإن تركيا ستشهد تقدمًا اقتصاديًّا لا مثيل له، فضلاً عن توقف الأعمال الإرهابية التي تكبّد البلاد خسارات فادحة.
CİHAN
Son Guncelleme: Monday 1st July 2013 06:00
  • Ziyaret: 4086
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0