المعارضة التركية تعترف بفشله في تغيير نظرة الشعب إلى "العلمانية"

Monday 28th October 2013 02:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- أكّد كمال كيليجدار أوغلو؛ رئيس حزب الشعب الجمهوري؛ أكبر أحزاب المعارضة في تركيا ضرورة السعي لتغيير نظرة عامة الناس إلى العلمانية بأنها إلحاد وكفر، وكذلك نظرتهم إلى حزبهم، كما ينبغي إيلاء الاهتمام اللازم بالمتدينين والقضايا الدينية حتى يمكن الحصول على أصوات المنتخبين منهم، على حدّ قوله.

وفي مقابلة صحفية أجرتها معه جريدة "راديكال" التركية، لفت كيليجدار أوغلو إلى "أن حزبهم فشل خلال السنوات الماضية في تغيير نظرة الشعب إلى العلمانية بسبب دعاية الأحزاب المعارضة للحزب، حيث نقلت تلك الأحزاب إلى المنتخبين صورة مغلوطة عن حزبهم ونظرته إلى العلمانية، وقالت عنه: "إن طريق حزب الشعب الجمهوري لا يؤدّي إلا إلى موسكو" و"هو من دمّر الجوامع وخرّب المساجد في البلاد"، وغيرها من العبارات التي تنم عن الدعايات السوداء، وانتقشت هذه الصورة المغلوطة عن حزبه في أذهان الناس"، على حد وصفه.

وادعى كيليجدار أوغلو أن حزبه لم يستخدم طيلة تاريخه الدين في سبيل كسب مصالح سياسية على الإطلاق، واستشهد على ذلك بقصة وقعت أحداثها بين "عصمت إينونو"؛ الزعيم الأسبق لحزب الشعب الجمهوري بعد "كمال آتاتورك" وأركان حزبه، "طلبوا منه أن يتحدّث عن الله تعالى خلال خطابه الذي سيلقيه أمام الجمهور في مدينة قونيا وسط تركيا، نظراً لأن أهل هذه المدينة متديّنون جداً! وإلا لن يصوّت أحد فيها لصالح حزبهم! فيرفض إينونو هذا الطلب قائلاً: "لقد بذلنا جهوداً جبارة للفصل بين شؤون الدين والدولة حتى اليوم، فكيف يمكن أن أفعل ذلك الآن! إلا أنهم توسّلوا إليه ليتحدّث عن الله خلال خطابه، فلم يجد بداً من المفر واستجاب لطلبهم. ولكنه لم يتطرق إلى أي قضية دينية ولا أشار إلى أي مرجع ديني، سوى أنه قال في ختام خطابه للجمهور "أستودعكم الله"، ثم قال لأصابه: "ها أنا ذا قد تحدّثت عن الله!"
CİHAN
Son Guncelleme: Monday 28th October 2013 02:00
  • Ziyaret: 3850
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0