كذبة جديدة للصحف الموالية لحكومة "أردوغان" تستهدف حركة الخدمة

Friday 27th June 2014 11:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- استمرارًا لسلسة الأكاذيب والافتراءات التي تطلقها الصحف الموالية لحكومة "رجب طيب أردوغان" ضمن حملة الدعاية السوداء والتشويه التي تستهدف الداعية الإسلامي المعروف "فتح الله كولن"، خرجت جريدة "الصباح" التركية الموالية لحكومة العدالة والتنمية على قرّاءها بأكاذييب جديدة تزعم استيلاء حركة الخدمة على أموال التبرعات الخاصة بأحد الجوامع في مدينة إسطنبول.

فقد أفردت جريدة الصباح مساحة خاصة في صفحتها الأولى لأكذوبة جديدة من أكاذيبها ضمن حملة التشويه التي تتبعها الصحف المؤيدة للحكومة ضد الأستاذ "كولن" وحركة الخدمة تدعي أن إمام جامع "أمينة هاتون" في مدينة إسطنبول يقوم بجمع تبرعات في المسجد ثم يحوّلها إلى حسابات حركة الخدمة المسترشدة بفكر الأستاذ فتح الله كولن.

وقد نشرت الجريدة الخبر المزّور المذكور مرفقةً به صورةً زعمت أنها صورةُ إمام المسجد الذي ادعت أنه يجمع التبرّعات في المسجد ثم يُرسلها لحركة الخدمة، ولكن الحقيقة أن الصورة التي نشرتها لا تعود إلى إمام المسجد، بل هي صورة أحد أطباء الأستاذ كولن. بالإضافة إلى أن أموال التبرعات يتم جمعها عن طريق جمعية تابعة للمسجد وبتصاريح صادرة من هيئة الشئون الدينية ودار الإفتاء، ثم تُحصي أموال التبرعات أمام المواطنين ليتم إيداعها في أحد الحسابات التي تحددها هيئة الشئون الدينية أو دار الإفتاء على أن يتم تسليم إيصال الإيداع إلى دار الإفتاء والجهات الرقابية المختصة، على حد قول رئيس جمعية المسجد "فاروق قايا".

وادَّعت الصحيفة أن إمام المسجد دعا على رئيس الوزراء أردوغان في أحد الاجتماعات المنعقدة في الجامع، إلا أن الإمام شوهد في العديد من أفراح ومناسبات خاصة بنوابٍ ومسئولين في حزب العدالة والتنمية الحاكم، وأن الخطب التي يُلقيها الأئمة بالمساجد تستند إلى النصوص التي تعدّها لهم هيئةُ الشئون الدينية ولا يتم الخروج عنها.

خلاصة القول: إن الجمعية التي تجمع التبرعات المذكورة هي جمعية تابعة للمسجد، وإمامه شخص مقرّب من الحكومة، فضلاً عن أن الصورة التي قدّمتها جريدة صباح على أنها صورة الإمام ليست بصحيحة، فإنها تعود لأحد أطباء الأستاذ كولن. ولكن الجرائد الموالية للحكومة صارت ترى الكذب والافتراء مسوّغاً إذا ما يخدم مصالحها وأغراضها المشبوهة، إلا أن ذرة من الحقائق تقضي على آلاف من الأكاذيب في لحظة واحدة، ذلك بأن من طابع الحقائق الظهور والانكشاف، عاجلاً كان أم آجلاً، ومهما كان الأمر.
CİHAN
Son Guncelleme: Friday 27th June 2014 11:00
  • Ziyaret: 3797
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0