النظرة الأوروبية للانقلاب العسكري في مصر لا تزال متسمة بالضبابية

Wednesday 10th July 2013 04:00 Kategori جدول أعمال
BRÜKSEL (CİHAN)- عقدت لجنة الشؤون الخارجية التابعة للبرلمان الأوروبي جلسة لمناقشة التطورات الساخنة في مصر عقب الانقلاب العسكري الذي أطاح بأول رئيس منتخب في البلاد "محمد مرسي"، وذلك بمشاركة كبار البيروقراطيين في الاتحاد الأوروبي.

وادعى مدير دائرة العلاقات الخارجية المنبثقة من الاتحاد الأوروبي في شمال أفريقيا والشرق الأوسط "كريستيان بيرغر" أن للأحداث الجارية في مصر بعديْن؛ بعدٌ يتعلق بعزل الرئيس محمد مرسي المنتخب بطريقة ديمقراطية عن طرق غير ديمقراطية، وبعدٌ آخر يتعلّق بتشكيك بعض المواطنين في شرعية مرسي بسبب الإجراءات التي نفّذها الأخير بعد وصوله إلى السلطة، على حد زعمه.

وأشار بيرغر إلى أن بعض الدول، مثل تركيا وقطر والسعودية يمكن أن تتأثر سلبًا من تداعيات الأزمة المصرية، ثم أضاف أن هناك صراعًا بين المدافعين عن النظام العلماني وبين من سمّاهم بـ"الإسلاميين المتطرّفين" في مصر، وأعرب عن رغبته ورغبة الاتحاد الأوروبي في تسليم السلطة إلى المدنيين والعودة إلى النظام الديمقراطي في البلاد على نحو عاجل.

من جانبه، قال المبعوث الخاص للاتحاد الأوروبي لجنوب المتوسط "برناردينو ليون" إنهم على اتصال وثيق مع كافة الأطراف المتنازعة في مصر، مدعيًا بأنهم أكّدوا للجيش على أن انقلابًا عسكريًّا محتملاً لن يكون أمرًا حسنًا وفكرًا جيدًا، وفقًا لقوله.

كما زعم ليون بأن كلا الطرفين في مصر ليس بمقودرهما إدارة البلاد لوحده دون الآخر، لذا يجب على الطرفين الجلوس على طاولة المفاوضات مجدّدًا والوصول إلى حلّ بحيث يرضي جميع الأطراف ويسمح لها المشاركة والمساهمة بالتساوي في إدارة سدة الحكم في البلاد، على حد قوله.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 10th July 2013 04:00
  • Ziyaret: 4358
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0