ترقيع كسوة الكعبة التي جلبها السلطان العثماني "سليم" بعد فتح مصر

Saturday 13th July 2013 06:00 Kategori جدول أعمال
BURSA (CİHAN)- تعكف إحدى الورش الفنية التي أنشأتها بلدية مدينة "بورصا" الواقعة شمال غرب تركيا بغرض تنظيف الآثار التاريخية والعناية بها، على ترقيع كسوة الكعبة التي جلبها معه السلطان العثماني "سليم الأول" بعد فتح مصر في النصف الأول من القرن السادس عشر.

وقد عمد المسؤولون إلى ترقيع الكسوة مستخدمين تقنية الليزر المتطورة، وذلك بعد أن جلبها السلطان سليم إلى عاصمة الدولة العثمانية آنذاك بعد أن فتح مصر عام 1517م، وانتقلت بعدها الخلاقة الإسلامية من المماليك إلى العثمانيين، مما يضفي أهمية تاريخية خاصة على هذه النسخة من كسوة الكعبة المشرّفة.

ويقول أحد المسؤولين عن مشروع صيانة الآثار التاريخية في بورصا ويُدعى "لفنت إينان" إن هذه الآثار التاريخية العتيقة تخضع لمراحل متعددة من الصيانة، ومن ثم تُنقل لتُحفظ في غرف تتراوح درجة حرارتها بين 21 – 22 درجة مئوية، ونسبة رطوبة بين 45 – 50، لفترة من الوقت حتى تعود إلى حالتها الأصلية التي كانت عليها قبل عدّة قرون.


اضغط هنا لمشاهدة الفيديو


CİHAN