بهتشلي: حزب العدالة والتنمية يغذي "داعش" بالرضّاعة

Tuesday 17th June 2014 05:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- قال زعيم حزب الحركة القومية المعارض في تركيا إن حزب العدالة والتنمية يغذّي بالرضّاعة تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) الذي اقتحم القنصلية التركية بالموصل، واختطف القنصل العام وتسعةً وأربعين من العاملين في القنصلية.

وتطرّق بهتشلي خلال اجتماع لحزبه إلى اتفاقهم مع حزب الشعب الجمهوري حول اختيار "أكمل الدين إحسان أوغلو" كمرشح توافقي لخوض غمار انتخابات رئاسة الجمهورية في عشرة أغسطس / آب القادم، حيث أكّد أنه يمثل كافة الأطياف في البلاد، وأنه رجل علم متعلم ومثقف ومُفعم بالحيويّة، وأثبت كفاءته ونجاحه بجدارة في الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلاميّ التي دامت قرابة عشر سنوات.

ولفت بهتشلي إلى أهمية خاصيةٍ يتمتّع بها إحسان أوغلو قائلاً: "نعلم جميعًا أن إحسان أوغلو ليس له رابط عضوي بالسياسة اليومية، وإنها فرصة عظيمة لتركيا أن تشهد ترشّح مثل هذه الشخصيّة في الانتخابات المقبلة"، ثم تابع: "إن المعضلة الجسيمة لتركيا هي: رجب طيب أردوغان الذي يقوم بدور الرئيس المشارك في مشروع القتل العالمي"، في إشارة منه إلى القول الذي كان يتردّد على لسان أردوغان إبان الفترة الأولى من حكمه في البلاد من أنه الرئيس المشارك لمشروع الشرق الأوسط الموسّع وشمال أفريقيا.

ووجّه بهتشلي نقدًا حادًّا إلى حكومة حزب العدالة والتنمية فيما يتعلق بالجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي، مُلقيًا بالمسؤولية الكاملة على عاتقها، إذ قال "إن هذا التنظيم الإرهابي مُصيبة جديدة حلّت بنا، وإن من يساعد داعش ويتستر على أفعاله فهو، بلا شك، المسؤول عن الدماء التي أُريقت في هذه الأيام". وتابع: "للأسف الشديد، فإن الحزب الحاكم هو أيضًا شريك في كل ما يحدث، وإنه حلقة عفنة لليد المظلمة التي تهيّج وحش داعش. فهناك بوابتان على الحدود التركية السورية تقعان تحت سيطرة داعش.. وكذلك هناك مراكز خفية في الداخل والخارج تفتقر إلى الضمير تقدّم كل المساعدات للمنظمات والعصابات الإرهابية مثل القاعدة والجبهة النصرة وداعش حتى تقوى وتنشط وتنفّذ عمليات إرهابية وفق الخطة التي تسمها لهذه المنظمات"، بحسب تعبيره.

كما أشار بهتشلي إلى أن عدم حدوث أي اشتباكات بين الفريق الأمني المكلّف بحماية مبنى القنصلية التركية في مدينة الموصل والعناصر المسلّحة التابعة لتنظيم داعش أثناء عملية الاقتحام أمر ملفت للانتباه، مدعياً أن سبب ذلك يعود إلى إصدار الحزب الحاكم أمراً لأفراد الفريق الأمني بعدم المقاومة حتى لا تحدث اشتباكات بين الطرفين، على حد زعمه.

وقال بهتشلي إن رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان لم يتسطع أن ينعت داعش بأنه تنظيم إرهابي، وفسّر سبب ذلك بقوله: "ثمة علاقة قلبية حميمة بين داعش وأردوغان. إن كانت لديه إعاقة سمعيّة فليهرف سمعه قليلًا: إن داعش تنظيم إرهابي، ولِـدَ في حضن مشروع الشرق الأوسط الكبير.. أيّها الرئيس الجبان، إلى أين هربت واختبأت؟ داعش يتحدى تركيا، وإنك تتفاوض معه عبر الوسطاء. وفي الوقت الذي يجب على أردوغان أن يظهر شجاعته وجراءته على داعش، نجده يتهمنا والذين يقولون الحقائق في هذا الموضوع بتحريض داعش. وليس لدينا أي ردّ على تلك الكلمات الطائشة المخبولة. ينبغي لتركيا أن لا تعدل أبدًا عن إنقاذ مواطنيها وحماية أراضيها. لذلك فإن إنقاذ المواطنين الأتراك من يد داعش بمثابة ديْن شرف وكرامة في رقبة الحزب الحاكم".
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 17th June 2014 05:00
  • Ziyaret: 3996
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0