الأمن التركي يحدّد هوية منفّذ تفجير "غازي عنتاب"
على الرغم من أن منظمة حزب العمال الكردستاني الانفصالية قد نفت مسؤوليتها عن التفجير الذي وقع في اليوم الثاني من أيام عيد الفطر المبارك بولاية غازي عنتاب الحدودية مع سورية، والذي أودى بحياة 8 مواطنين مدنيين، فإن التحقيقات الأمنية والاستخبارية كشفت أن "مراد فليز" واسمه الحركي "فِراز" هو من نفّذ العملية الإرهابية الغاشمة، وهو أحد حرّاس مراد كاراييلان (ومعناه الثعبان الأسود)؛ الرجل الأول في منظمة (KCK)؛ الجناح المدني للعمال الكردستاني.
وفي مؤتمر صحفي عقده مساء أمس الجمعة، أكّد محافظ غازي عنتاب أردال عطاء أنهم حدّدوا على نحو قاطع أن "مراد فليز" هو من دبّر ونفّذ العملية الإرهابية مع فريقه بعد دخوله البلاد قادمًا من معقل العمال الكردستاني؛ جبال قنديل المحاذية للحدود الإيرانية العراقية، مشيرًا إلى ارتفاع عدد من اعتُقل بشبهة صلتهم بالحادث إلى 13 شخصًا، واقتياد 4 منهم إلى المحكمة لإجراء التحقيقات العدلية اللازمة.
وقال المحافظ عطاء إن "مراد فليز" عمل ضمن ذراع كادر الشبيبة التابع لمنظمة (KCK) أي العمال الكردستاني في ولاية ديار بكر جنوب شرقي تركيا عام 2005، لافتاً إلى أنه اعتقل عام 2006 لمدة، لتورّطه في أعمال الاعتداء بالحجارة والألعاب النارية على الشرطة والمؤسسات العامة وإلحاق الضرر بأملاك التجار.
وشدّد المحافظ عطاء على أن "مراد فليز" التحق بالكادر المسلّح للعمال الكردستاني في معسكراتها الواقعة في جبال قنديل الكائنة بشمال العراق بعد خروجه من السجن، ثمّ تلقى تدريبًا عسكريًّا وسياسيًّا حتى أصبح حارسًا للرجل الأول في منظمة (KCK) مراد كاراييلان الذي ادُّعي بأن القوات الأمنية الإيرانية ألقت القبض عليه في العام المنصرم ولكن طهران نفت ذلك.
وكانت منظّمة (KCK) قد أدلت بتصريحات مندّدة بتفجير "غازي عنتاب" في الأيام الأولى من الحادث، مما اعتبرته الأوساط التركية دليلاً آخر على أنها منظمة ذات وجهين، وقد سبق وأن نفت المنظمة مسؤوليتها عن العديد من التفجيرات التي استهدفت المواطنين المدنين، ولكن عندما ظهرت فيما بعد هويةُ المنفّذين تذرّعت بأنها "عملياتٌ نفّذها العناصر المحلية غير الخاضعة لرقابة المنظّمة"، على حدّ زعمها.
Son Guncelleme: Saturday 25th August 2012 01:49
  • Ziyaret: 7668
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0