أول "اتصال" تركي مصري عقب الانقلاب الذي أطاح بـ"مرسي"
طالب الرئيس التركي "عبد الله جول" نظيره المصري المؤقت "عدلي منصور" الإفراج عن الرئيس المعزول من منصبه "محمد مرسي" على نحو عاجل ومن دون الإساءة إليه أو التشهير بسمعته.



طالب الرئيس التركي "عبد الله جول" نظيره المصري المؤقت "عدلي منصور" الإفراج عن الرئيس المعزول من منصبه "محمد مرسي" على نحو عاجل ومن دون الإساءة إليه أو التشهير بسمعته.

وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة "حرّيت" التركية، فقد بعث جول رسالة إلى منصور بواسطة السفير المصري في أنقرة "عبد الرحمن صلاح الدين"، طالبه فيها بضرورة عودة الحياة المدنية الديمقراطية في أقرب وقت ممكن، معربًا عن إيمانه العميق بقدرة الشعب المصري العظيم على تخطّي هذه المرحلة الحرجة من تاريخه.

وعبّر جول خلال لقاءٍ جمعه بالسفير صلاح الدين في إسطنبول نهاية الأسبوع الماضي، عن أمله في الإفراج عن الرئيس مرسي وسائر رجال الدولة الآخرين الذين اعتقلوا على خلفية الانقلاب العسكري الذي أطاح بهم من السلطة قبل أسبوعين.

بدوره، أوصل السفير المصري رسالة الرئيس المؤقت عدلي منصور بأن الإدارة المصرية الحالية ترغب في استمرار العلاقات الثنائية بين البلدين على كافة الأصعدة، موضحًا أن الرئيس منصور يعمل يجدّ واجتهاد من أجل تنفيذ بنود خارطة نقل السلطة لإدارة مدنية منتخبة خلال ثمانية أشهر على أقصى تقدير.
Son Guncelleme: Wednesday 17th July 2013 10:08
  • Ziyaret: 4935
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0