تواصل التوتر في مصر
يتواصل التوتر في مصر.

إذ أطلق النار على الشعب خلال مظاهرة للموالين لمرسي أمام جامعة القاهرة مما أسفر عن مقتل 16 شخصا.

فيما يستعد الجيش المصري الذي أمهل الحكومة و المعارضة للاتفاق حتى الساعة الخامسة و النصف من مساء اليوم حسب التوقيت المحلي ، يستعد الجيش لتشكيل مجلس .

وعقب تصريح مرسي، ورد تصريح عن القوات المسلحة المصرية التي أكدت ان الجيش بأفراده في استعداد للتضحية بأنفسهم من أجل الشعب المصري.

هذا و تتواصل المظاهرات في كافة المدن المصرية و على رأسها القاهرة.

و قام المناهضون لمرسي بالتظاهرفي ميدان التحرير مطالبين إياه بالتنحي الفوري، و من ثم أطلقت الألعاب النارية.

و تجمع المتظاهرون أمام القصر الرئاسي و علقوا لافتات طالبوا فيها مرسي بالإصغاء للشعب.

فيما قام الموالون لمرسي بتشكيل سلسلة بشرية حول القصر الجمهوري.

و ناشد مسؤول عالي المستوى من الاخوان المسلمين، الموالين لمرسي بالتضحية بحياتهم لمنع الإنقلاب العسكري.

هذا و وقعت اشتباكات في 3 أحياء بين الموالين و المناهضين لمرسي.

اما في الاسكندرية فتشابك الموالين و المناهضين لمرسي بالحجارة و القناني الزجاجية.

و أعلن ان الجيش المصري يستعد لنشر قواته في المدن التي تكثر فيها الأحداث.

في غضون ذلك يعمل الجيش المصري على خارطة طريق لتطبيقها في حال عدم اتفاق الحكومة و المعارضة.

و وفقا لمصادر عسكرية فانه سيجري تأسيس مجالس شعبية مؤقتة تضم كافة فصائل الشعب، و من ثم سيجري تعديل دستوري تليه انتخابات رئاسية.

و يقول المسؤولون في الجيش انهم لا يرغبون في انقلاب عسكري،و ان غايتهم هي الضغط على الأطراف السياسية للتوصل إلى حل عاجل.

و تشير مصادر عسكرية أيضا ان الرئيس المصري محمد مرسي اجرى لقاءا بقائد الأركان العامة الفريق أول عبد الفتاح السيسي طيلة اليوم.

يذكر ان 6 وزراء بما فيهم وزير الخارجية و المتحدثين باسم رئاسة الجمهورية و رئاسة الوزراء كانوا قد قدموا استقالتهم.
Son Guncelleme: Wednesday 3rd July 2013 07:10
  • Ziyaret: 11960
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0