العفو الدولية تتوعد بمساءلة قتلة المدنيين السوريين
أعلنت منظمة العفو الدولية في بيان لها، أن المعارك التي تدور رحاها بين قوات النظام والمعارضة للسيطرة على مدينة حلب، قد تسببت بتعرض المدنيين إلى عنف شديد.

وأشارت المنظمة، التي تتخذ من لندن مركزاً لها، إلى أن المدنيين يتحملون مستوى مروعاً من عنف المعارك الدائرة في مدينة حلب، وأكدت المنظمة أن قوات النظام السوري تستخدم، وعلى نحو متكرر، القصف الجوي والمدفعي على المناطق السكنية، مما يؤدي إلى وقوع هجمات عشوائية تعرّض المدنيين للخطر الشديد.

وأضاف البيان أن معظم القتلى لقوا حتفهم، عندما كانوا يقفون أمام الأفران لتأمين الخبز، أو كانوا في بيوتهم، وأن الهجمات تفشل في كثير من الأحيان في التمييز، بين مقاتلي المعارضة والسكان المدنيين، وكانت توجه بشكل عشوائي على الأحياء الخاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة، وليس على أهداف عسكرية محددة.

وأوضح البيان أن هنالك زيادة غير مسبوقة في أعداد الأشخاص المدنيين، الذين أعدموا على يد قوات النظام ومن يواليهم، حيث وجد عدد من الأشخاص وقد كبّلت أيديهم وقتلوا رمياً بالرصاص على رؤوسهم قرب مركز للمخابرات الجويّة.

كما انتقدت المنظمة في بيانها الجيش السوري الحر على إساءته معاملة بعض من ألقى القبض عليهم من أنصار النظام، وإعدامه لآخرين منهم ميدانياً، مطالباً قياداته بوقف مثل هذه الممارسات فوراً.

كما دعا البيان الأطراف جميعاً إلى حماية المدنيين وحملهم مسؤولية ذلك، وحثّهم على أخذ التدابير الواجب إتخاذها لضمان حقوقهم وسلامتهم، وذكر البيان أن الهجمات بالأسلحة الثقيلة على المناطق السكنية، وقصفها بالقنابل الثقيلة التي لا تميز بينهم وبين العسكريين، ستعرض الأشخاص الذين يتخذون مثل تلك القرارات للمسائلة عاجلاً أم آجلاً.

Son Guncelleme: Thursday 23rd August 2012 01:57
  • Ziyaret: 5208
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0