فصائل فلسطينية ترفض استئناف المفاوضات مع إسرائيل
رفضت فصائل فلسطينية ممثلة في منظمة التحرير الفلسطينية، امس الجمعة، العودة إلى المفاوضات مع إسرائيل قبل الوقف التام للاستيطان وإطلاق سراح الأسرى والاعتراف بدولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967.

يأتي ذلك بعد ساعات من إعلان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، في مؤتمر صحفي امس بعمان، توصله إلى صيغة "إتفاق مبدئي" للعودة إلى المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وخلال تصريحات خاصة لمراسل الأناضول، طالب ممثلون عن هذه الفصائل من القيادة الفلسطينية شرح الأسباب التي دعت إلى قبولها العودة إلى المفاوضات.

وقال أمين عام حزب "المبادرة الوطنية" مصطفى البرغوثي إن العودة إلى المفاوضات في ظل عدم وقف الاستيطان بشكل كامل "مخالفة للاجماع الوطني ويجعل من المفاوضات هشة قابلة للإنكسار في أي وقت".

وأضاف البرغوثي إن إسرائيل ستستخدم المفاوضات مرة أخرى لكسب الوقت وتنفيذ مشاريعها على الأرض، مشددا على التزام حزبه برفض العودة للمفاوضات بدون مرجعية واضحة ووقف الاستيطان والاعتراف بدولة فلسطينية على الحدود المحتلة عام 1967.

وعد أمين عام حزب "الشعب الفلسطيني" بسام الصالحي قبول القيادة الفلسطينية العودة للمفاوضات بدون وقف تام للاستيطان وإطلاق سراح الأسرى والاعتراف بدولة فلسطينية "خطأ كبيرا يضعف التماسك الوطني الداخلي ويسمح لإسرائيل بتحقيق مكاسب بعد أن استطاعت الدبلوماسية الفلسطينية تحقيق انتصار في الأمم المتحدة، وبعد قرار الاتحاد الأوربي الذي أدان الاستيطان".

وأضاف الصالحي أن حزبه يرفض العودة إلى المفاوضات في ظل الوضع القائم، الذي من شأنه أن يزيد من الانتهاكات الإسرائيلية على الأرض والمقدسات، بحسب قوله.

فيما عبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية تيسير خالد عن دهشته من موقف السلطة الفلسطينية رغم "إجماع" الفصائل على عدم العودة إلى المفاوضات بدون وقف تام للاستيطان.

وأضاف خالد أن "القيادة الفلسطينية مطالبة بتوضيح ما جرى".

وشدد خالد، الذي يعد أحد أبرز قيادي الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، عن رفضه العودة إلى المفاوضات بدون وقف تام للاستيطان.

وطالب كل من الصالحي والبرغوثي القيادة الفلسطينية بعقد اجتماع وشرح ما جرى بين عباس وكيري قبل إعلان الأخير توصله إلى اتفاق باستئناف المفاوضات.

وقال جون كيري، مساء اليوم الجمعة، إنه توصل إلى صيغة "اتفاق مبدئي" لاستئناف مفاوضات السلام المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

وأضاف كيري، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم في مطار الملكة علياء الدولي قبيل مغادرة العاصمة الأردنية عمان في نهاية جولة لمنطقة الشرق الأوسط، "توصلنا إلى اتفاق لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي"، قبل أن يعود ويقول: "لكن الاتفاق لا يزال في طور الإعداد المبدئي".

ولم يوضح، وزير الخارجية الأمريكي طبيعة الاتفاق الذي سيتم بموجبه استنئاف مفاوضات السلام المباشرة والمتوقفة منذ العام 2010؛ احتجاجا على استمرار سياسة الاستيطان الإسرائيلي بالقدس والضفة الغربية، لكند أكد أن الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي "وصلوا لقناعة أنه لا حل بدون الجلوس للمفاوضات المباشرة".

ولم يعلق أي مسؤول فلسطيني حتى الساعة 20:30 على تصريحات كيري
Son Guncelleme: Saturday 20th July 2013 09:59
  • Ziyaret: 5187
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0