العاهل الإسباني يبدأ زيارة رسمية للمغرب تستمر 3 أيام
وصل العاهل الإسباني الملك خوان كارلوس إلى العاصمة المغربية الرباط مساء الاثنين في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، حيث كان في استقباله بمطار (الرباط – سلا) العاهل المغربي الملك محمد الخامس.

وتعد هذه هي الزيارة الثانية للعاهل الإسباني للمغرب منذ تولي العاهل المغربي الحكم في البلاد عام 1999 ويرافقه خلالها وفد رفيع المستوى يضم وزراء من الحكومة التي يقودها الحزب الشعبي اليميني برئاسة مريانو راخوي، وعدد من رجال الاعمال يمثلون حوالي 30 شركة إسبانية.

وعقب وصوله، أقام العاهل المغربي إفطارا رمضانيا على شرف العاهل الإسباني بالقصر الملكي في الرباط، فيما من المنتظر أن يجري ملك إسبانيا، خلال زيارته للمغرب، مباحثات مع الملك محمد السادس حول عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وكانت زيارة العاهل الإسباني إلى المغرب مقررة في بداية شهر مارس/آذار الماضي إلا أنه تم تأجيلها بسبب العملية الجراحية التي خضع لها العاهل الإسباني ودفعته إلى تجميد نشاطه الرسمي.

كما سيلقي الملك خوان كارلوس الأول خطابا في منتدى رجال الأعمال المغاربة ونظرائهم الإسبان الذي سينعقد على هامش الزيارة بمقر الاتحاد العام لمقاولات المغرب (منظمة رجال الأعمال المغاربة) "غير حكومية" بمدينة الدار البيضاء (وسط).

ومن المقرر أيضا التوقيع على عدد من الاتفاقيات لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في العديد من القطاعات، خاصة الصناعة والتجارة والثقافية والتربية والتعليم العالي، وفق وكالة الأنباء الإسبانية، التي لم تكشف عن تفاصيل هذه الاتفاقيات.

من جانبه، اعتبر مصطفى الخلفي، الناطق الرسمي باسم الحكومة المغربية، أن الزيارة المرتقبة للعاهل الإسباني تعكس عمق التعاون السياسي والاقتصادي والاستراتيجي القائم بين البلدين.

وأضاف الخلفي في مؤتمر صحفي يوم الخميس الماضي أن "هذه الزيارة ستكون مناسبة لتعزيز وتقوية العلاقات الثنائية بين البلدين، وأن الحكومة المغربية حشدت جهودها لإنجاح هذه الزيارة بكافة أعضائها".

وتعتبر إسبانيا، إلى جانب جارتها فرنسا، في مقدمة الشركاء التجاريين للمغرب، حيث احتل إسبانيا صدارة شركاء المغرب الاقتصاديين السنة بعد ان ارتفعت معدل المبادلات التجارية بين البلدين بـ15 في المئة بالمقارنة مع سنة 2011.

وتسعى هذه الزيارة سحب مراقبين إلى تقوية التعاون المشترك بين المغرب وإسبانيا خاصة على المستوى الاقتصادي، حيث تسعى الشركات الإسباني إلى تعزيز فرص الاستثمار بالمغرب، فيما تتواجد بالمغرب حوالي مليون مقاولة إسبانية صغرى ومتوسطة تنشط في مجالات اقتصادية أهمها الصناعة والسياحة والقطاع العقاري والبنكي.

وبلغت قيمة التبادل التجاري بين البلدين خلال العام 2012 نحو 10,63 مليار دولار وسط توقعات بأن يرتفع هذا الرقم إلى 11,71 مليار دولار خلال العام الجاري، وفق بيانات وكالة "إيفي" الإسبانية الرسمية.
Son Guncelleme: Tuesday 16th July 2013 09:37
  • Ziyaret: 5435
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0