واشنطن تدين اختطاف النصرة مقاتلين في الجيش الحر
أدان متحدث الخارجية الأمريكية "مارك تونر" اختطاف جبهة النصرة، قائد الفرقة 30 من الجيش الحر "نديم الحسن"، لافتًا أنه لا يعلم تفاصيل العملية.

وأعلن تونر في الموجز الصحفي للوزارة أمس الخميس، بالعاصمة واشنطن، أن "النصرة معروفة، لقد أعلنت نفسها على الملأ كجزء من القاعدة ولها نفس أهداف القاعدة الإرهابية، لذا نحن ندين هذا الفعل (الاختطاف)".

وأضاف المتحدث "من الصعب علي أن أعرف التفاصيل الفعلية لهذا الخطف، لكن من الواضح أننا ندينها بشدة".

من جهته قال متحدث البيت الأبيض "جوش إيرنست" أمس، أنه اطلع على تقارير صحفية تتعلق "باحتجاز قيادات" سورية معارضة، إلا أنه قال إنه لا يمتلك تفاصيل عن الحادث ولا يستطيع تأكيدها كذلك.

وتحدثت مصادر محلية لوكالة الأناضول أن جبهة النصرة تحتجز، في ريف حلب الشمالي، بسوريا، العقيد "نديم الحسن"، قائد الفرقة 30 (جيش حر)، وقائد الدفعة الأولى من المقاتلين التي تلقت تدريبات ضمن برنامج "تجهيز وتدريب المعارضة" الأمريكي، ودخلت الأراضي السورية مؤخرًا.

وأضافت أن "العقيد حسن ونائبه أبو الهادي و18 عنصرًا آخرين، اُحتجزوا في حاجز للنصرة، قرب قرية المالكية شمال حلب".

وأشارت المصادر إلى "أن وساطات تجري بين النصرة والجيش الحر لإطلاق سراح المحتجزين"، دون ورود أنباء عن التوصل لتفاهم بهذا الصدد، حتى الآن.

وكانت مجموعة مؤلفة من 60 مقاتلًا دخلوا مؤخرًا ريف حلب الشمالي، بعد تدريبات تلقوها في البرنامج الأمريكي، بحسب ما أفادت مصادر متعددة في المنطقة.


AA
Son Guncelleme: Friday 31st July 2015 10:14
  • Ziyaret: 5503
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0