زعماء العالم الإسلامي يتوافدون علي مكة بملابس الإحرام
توجّه عدد من زعماء العالم الإسلامي إلى مكة المكرمة للمشاركة في القمة الاستثنائية الرابعة للتضامن الإسلامي، مرتدين ملابس الإحرام لأداء مناسك العمرة قبل انطلاق أعمال القمة مساء اليوم.
ويعقد الزعماء القمة تحت رعاية منظمة التعاون الإسلامي، وتتناول بشكل رئيسي الأوضاع في سوريا ومناطق المسلمين في ميانمار.
ووصل إلي مدينة جدة "غرب السعودية"؛ استعدادًا للانتقال إلى مكة، كل من الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، والملك الأردني عبدالله الثاني، والأمير الكويتي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، والرئيس السوداني عمر البشير، والرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، قادمًا من المدينة المنورة، ووزير الشؤون الرئاسية وشؤون مجلس النواب بغامبيا، إنجوغو باه، ووزير الخارجية الإندونيسي، مارتي ناتاليغاوا.
وكان وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي اختتموا، مساء أمس، الاجتماع التحضيري للقمة في جدة.
وأعد مسؤولو المنظمة بيانًا ختاميًّا وأربع مسودات قرار سيعرضونها اليوم على القادة في اجتماع القمة الاستثنائي، والعناوين الرئيسية للبيان تمحورت حول الأوضاع في سوريا وميانمار ومالي وفلسطين والقدس.
وتتجه النية لتعليق عضوية سوريا في المنظمة بناءً على توصيات الاجتماع العاجل للجنة التنفيذية الذي انعقد في 24 حزيران/ يونيو 2012 على مستوى وزراء الخارجية.
وفيما يخص مسلمي ميانمار، دعت مسودة القرار الخاصة بهم حكومة ميانمار إلى اتباع سياسة تصالحية تشمل جميع العناصر العرقية والدينية في ميانمار.
كما تطرق إلى عدة نقاط منها تغيير اسم المنظمة وشعارها، وتأسيس لجنة مستقلة ودائمة لحقوق الإنسان ومركز لتطوير المرأة ومركز للعلم والتكنولوجيا والاختراع وقسم للإغاثة الإنسانية في المنظمة.
Son Guncelleme: Tuesday 14th August 2012 10:46
  • Ziyaret: 6124
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0