داود أوغلو: قدمنا المساعدات للمنكوبين في الدول المجاورة دون تفرقة
أوضح وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو"، أن بلاده لم تفرّق أبداً، لا عرقياً، ولا دينياً، ولا مذهبياً، فيما يتعلق بتقديمها للمساعدة لبعض الدول المجاورة لتركيا، التي تشهد مأساة إنسانية، قائلاً: "إن السياسية التي أتبعها، قائمة على تحكيم الضمير".

جاء ذلك في إجابته على اسئلة الصحفيين لدى خروجه من زيارة جرحى فلسطينيين يتلقون العلاج في إحدى المستشفيات، التي وصلوها في إطار خطة تركية لمعالجة جرحى فلسطينيين، أصيبوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وذكر "داود أوغلو"، أن الكثير من الناس في دول صديقة، وشقيقة بالشرق الأوسط، يعيشون حالة من القلق في انتظار المساعدات، وخاصة في غزة، والعراق، وسوريا، التي تشهد وضعا إنسانياً مأساوياً، لافتاً أن تركيا تبذل جهوداً من جانب لإيجاد حل سياسي للمشاكل في تلك المناطق، ومن الجانب الآخر، تعمل على مساعدة المواطنين من خلال سياسة فعالة لمواجهة تلك المشاكل، التي فتحت الباب لحدوث مآس إنسانية هناك.

وأشار الوزير التركي إلى أنهم يواصلون بذل جهودٍ سياسية، من أجل الوصول إلى وقف إطلاق نار دائم في غزة، كما أنهم كثفوا جهودهم لإحضار المدنيين الفلسطينيين، الذين أصيبوا خلال الهجمات على القطاع، مضيفاً أنهم أحضروا اليوم (13) جريحاً جديداً إلى تركيا.

وتابع داود أوغلو: "زرت جميع الجرحى واحداً واحداً، ورأيت أهوال الحرب في أعين الأطفال، إلا أني رأيت من جانب آخر، أيضاً فرحة وجودهم في بلد صديق".

وقال "داود أوغلو"، في معرض إجابته على سؤال حول وجود معوقات من الجانب الإسرائيلي من عدمه فيما يتعلق بإحضار الجرحى إلى تركيا، "إن المستشار "فيريدون سينييرلي أوغلو"، أجرى مباحثات مع المسؤولين الإسرائيليين، وبعد الوصول إلى اتفاق محدد، أقلعت الطائرات لإحضار الجرحى".

وأكد "داود أوغلو"، رغبة بلاده في إحضار عدد أكبر من المرضى الفلسطينيين، مبيناً أن أغلب الجرحى لا يمكلون جوازات سفر، ويتنقلون من خلال وثيقة صادرة عن السفارة الفلسطينيية.

ووصل، أمس الأربعاء، (18) جريحا فلسطينياً، بينهم (5) أطفال، وامرأة حامل، إلى العاصمة التركية أنقرة، لتلقي العلاج، في إطار خطة تركية لمعالجة جرحى فلسطينيين، أصيبوا خلال العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة.

وكان نائب رئيس الوزراء التركي، " بشير أطلاي"، أفاد، أمس أن بلاده تخطط لنقل نحو (200) جريح فلسطيني، إلى تركيا لمعالجتهم، مشيرا إلى أن هناك تنسيقا بين وزراة الصحة التركية، ورئاسة إدارة الكوراث والطوارئ التابعة لرئاسة الوزراء (آفاد)، ووكالة التعاون والتنسيق التركية (تيكا)، والهلال الأحمرالتركي، في هذا الصدد.


AA
Son Guncelleme: Friday 15th August 2014 08:03
  • Ziyaret: 5243
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0