صالحي: زيارتي لتركيا مثمرة وفي وقتها
قال وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي إن زيارته لتركيا" مثمرة وجاءت في الوقت المناسب"، معتبرًا أن العلاقات بين البلدين "إيجابية وبناءة".

وفي معرض تقييمه لزيارته لتركيا ولقائه مع وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو أفاد صالحي أن البلدين يسعيان إلى تعميق العلاقات الثنائية، مؤكدًا وجود خلافات في وجهات النظر إلا أن " هذه الخلافات لا تفسد للود قضية بين البلدين".

وأوضح صالحي أن الجانب التركي عبر له عن انزعاجه من تصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين، مشيرًا إلى أنه لم يلمس أي موقف سلبي تركي تجاه إيران.

وتمنى من المسؤولين الإيرانيين عند الإدلاء بتصريحات أخذ وجهات النظر المختلفة بعين الاعتبار، مشددًا على أن بلاده تولي أهمية كبيرة لعلاقات الصداقة مع تركيا.

وأعلن الوزير الإيراني أنه تناول أثناء زيارته قضية المواطنين الإيرانيين المختطفين في سوريا، معربًا عن ثقته بأن تركيا ستبذل ما في وسعها من أجل إطلاق سراح الرهائن.

وذكر أن الاجتماع مع داود أوغلو تناول الوضع في سوريا، مؤكدًا على ضرورة التعاون من أجل حل الأزمة الناشبة في سوريا من دون تدخل من البلدان الأجنبية.

وأشار علي أكبر صالحي إلى أنهم عرضوا على بعض مجموعات المعارضة السورية الموجودة في تركيا المجيء إلى إيران من أجل إجراء مفاوضات، مضيفًا أن "إيران تريد إنهاء العنف وتوفير المناخ المناسب للمفاوضات، ولهذا فهي مستعدة لاستضافة المفاوضات بين أطراف الأزمة السورية".

Son Guncelleme: Wednesday 8th August 2012 12:21
  • Ziyaret: 5839
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0