نتنياهو يحذر من تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على ايران
قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أمس الأحد إن نتيجة المفاوضات الحالية بين الدول الغربية وايران لايجب ان تكون اقل من " التفكيك الكامل للبرنامج النووي العسكري الايراني ".

واضاف نتنياهو في برنامج "واجه الصحافة " الذي تبثه شبكة "ان بي سي"الامريكية "اعتقد انه يتعين مواصلة الضغط على ايران بل زيادته حتى توقف بالفعل البرنامج النووي ، اي تفكيكه ".

وحذر رئيس الوزراء من ان "اي اتفاق جزئي يمكن ان ينتهي بتقويض العقوبات " لان هناك الكثير من الدول حول العالم التي "تنتظر اشارة للتخلص من نظام العقوبات " المفروضة على ايران.

وحول الاصول الايرانية المجمدة خارج البلاد ، قال نتنياهو انه تم تجميد هذه الاموال لثلاثة اسباب وهى ممارسة ايران للانشطة الارهابية وتصرفاتها العدوانية في منطقة الخليج ورفضها المستمر لوقف انتاج اسلحة الدمار الشامل ".

واستطرد "اذا انتفت هذه الاسباب ، فانني افترض انه يمكنكم الافراج عن هذه الاموال ".

كانت صحيفة نيويورك تايمز قد ذكرت الاسبوع الماضي ان ادارة الرئيس الامريكي باراك اوباما تبحث مقترحا بتخفيف العقوبات المفروضة على طهران من خلال منحها حرية الوصول الى عدة مليارات من الدولارات من اموالها المجمدة

وحول مااذا كان يفضل ، على افتراض ان البديل هو نظام جهادي يحل محل نظام الرئيس السوري بشار الاسد ، بقاء الاخير في السلطة ، قال " لا.. أنا التأكيد لا أفضل .. اعني انني لا اعتقد ان الاسد يدير دفة الحكم .. اعتقد ان ايران هى التي تدير دفة الحكم لان سورية اصبحت في الاساس محمية ايرانية . وحزب الله التابع لايران يخوض القتال نيابة عن الاسد وجيشه ".

وقال انه يأمل في امكانية ايجاد " طريق ثالث " ، لا نظام الاسد ولا حكومة جهادية تخلفه ..نريد ان ينتهي الوضع بافضل وسيلة حيث اننا لانريد محمية ايرانية او نظام جهادي على غرار افغانستان في سورية"
Son Guncelleme: Monday 21st October 2013 09:57
  • Ziyaret: 5831
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0