أردوغان: لهيب أحداث الموصل انتشر في كافة أنحاء العراق
قال رئيس الوزراء التركي، "رجب طيب أردوغان"، إن "الأحداث التي تشهدها مدينة الموصل، في شمال العراق، تجاوزت حدود الموصل، وانتشر لهيبها في كافة محافظات العراق".

وأشار أردوغان، في إجابته على أسئلة الصحفيين، لدى خروجه من مبنى ولاية، "طرازبون"، الواقعة في شمال تركيا، اليوم، إلى أن الأحداث في العراق ليست مرتبطة بعناصر تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" فقط، مضيفاً أنها قد تفتتح الباب أمام صراع طائفي، من شأنه أن يتحول إلى حرب طائفية، مؤكداً أن الحكومة تولي اهتماماً كبيراً للغاية لحياة مواطني الجمهورية التركية، سواء عاملي القنصلية، أم سائقي الشاحنات.

وانتقد أردوغان بعض الأوساط السياسية المحلية في تركيا لعدم تحملها للمسؤولية وسعيها للتحريض، مستغلة قضية اختطاف عاملي القنصلية فيالموصل شمال العراق، دون مبالاة لوضع المخطوفين، ونوّه إلى أن الحكومة لن ترضخ لتلك التحريضات.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن المسؤوليين الحكوميين، وعلى رأسهم الرئيس "عبدالله غُل"، ورئيس هيئة الأركان، إضافة إلى الوزراء المعنيين، يراقبون لحظة بلحظة، وبشكل مكثف، قضية المختطفين في الموصل، ومضيفاً "إن الخطوة الأساسية لنا هي إعادة مواطنيها بشكل أمن وسليم، ولذلك نقوم بإجراء كافة أشكال المشاورات، ويجب أن نحل ذلك بأقصر وقت ممكن".

وكشف أردوغان عن عقد اجتماع بمشاركة واسعة لدى عودته، مساء اليوم، إلى العاصمة أنقرة، لمناقشة قضية الاختطاف مجدداً، مبيناً أنه أجرى ثلاث مكالمات هاتفية مطولة مع نائب الرئيس الأميركي، "جو بايدن"، خلال 3 أيام، لكون الأخير هو الذي يشرف على الملف العراقي.

وتطرق أردوغان إلى التطورات الأخيرة في قضاء، "تلعفر" في شمال العراق، قائلاً " إن التطور الاخير اليوم هو ما جرى في تلعفر، وهو أمر لا يمكن الاستهانة به، لأنه وكما هو معروف فإن غالبية تركمانية تقطن القضاء، وسنقرر خلال اجتماع اليوم الخطوات التي سنتخذها حيال ذلك".

وُقتل مدنيان وأصيب سبعة آخرون بجروح، في وقت سابق اليوم، إثر هجوم شنه مسلحون، يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم "داعش" على قضاء تلعفر، التابع لمحافظة نينوى (شمالي العراق)، بحسب مصدر طبي في القضاء، فيما قال مصدر أمني في القضاء إن "عشرات من قذائف الهاون سقطت على أنحاء متفرقة في بلدة تلعفر ذات الأغلبية التركمانية".

وكانت الخارجية التركية، أفادت في بيان لها في 11 حزيران/يونيو الجاري؛ أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، واحتجزت (49) شخصاً رهينة، ونقلتهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما اختطف التنظيم ٣١ عاملا تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل.


AA
Son Guncelleme: Monday 16th June 2014 06:06
  • Ziyaret: 4779
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0