تزايد اعداد الأسر المعتصمة في مدينة دياربكر التركية
أوضح مراسل الأناضول في مدينة "ديار بكر" جنوب شرق تركيا، أن عدد الأسر المعتصمة، أمام مبنى البلدية "ديار بكر" وسط المدينة، تتزايد يوما بعد يوم،وذلك، من أجل استعادة أبناءهم المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية.

وأنضمت بعض العائلات للاعتصام قادمة من محافظات جنوب شرق تركيا، حاملين صور أبناءهم المختطفين أملاً في اللقاء بهم.

وأفادت أحدى الأمهات المعتصمات وتدعى "بيناز بوز"، لمراسل الأناضول ، إن الإرهابيين خدعوا إبنتها " سيفدا بوز" (14 عاما)، واختطفوها من المدرسة، واقتادوها إلى معسكراتهم في الجبال، مؤكدةً أن إبنتها كانت تحلم بمواصلة الدراسة.

وأوضحت بوز أنهم عانوا كثير في تربية أبنائهم، مؤكدة أنها مارست مهنة الرعي من أجل إطعام أبناءها، مشيرة أنها تركت أطفالها الصغار في البلدة وتوجهت إلى مدينة ديار بكر للاضمام للمعتصمين.

وطالبت بوز، من رئيس الوزراء التركي"رجب طيب أردوغان"، ورئيس حزب السلام والديمقراطية المعارض "صلاح الدين دميرطاش"؛ تقديم الدعم للأسر الراغبة بمواصلة الاعتصام؛ معربةً عن استعدادها للتضحية بكل شي من أجل اللقاء بإبنتها.

وبدأت تلك الأسر اعتصامها منذ 20 مايو/ آيار الماضي أمام بلدية دياربكر جنوب شرق تركيا، من أجل استعادة أبنائهم المختطفين من قبل منظمة "بي كا كا" الإرهابية، (بينهم فتية دون الثامنة عشرة) عبر التغرير بهم لتجنيدهم في صفوفها.

وكانت منظمة "بي كا كا" الإرهابية؛ اختطفت منذ بداية عام 2013 وحتى الآن؛ حوالي 700 فتىً، واقتادتهم إلى الجبال عبر الإجبار أو التغرير بهم، وأفاد مراسل الأناضول وفق المعلومات الواردة في وقت سابق؛ أن المنظمة الإرهابية - التي تعاني قلةً في مواردها البشرية - وجهت أنشطتها نحو الفتيان في عمر الثامنة عشر، حيث شهد عام 2013 اختطاف 600 فتىً، فيما اخُتطف 100 شاب خلال الأشهر الأربعة الأولى من العام الحالي، وتمتلك وحدات الأمن التركية أسماء جميع الفتيان؛ الذين تم اقتيادهم إلى معسكرات المنظمة الإرهابية منذ عام 2013.

وتلجأ المنظمة الإرهابية إلى اقتياد الفتيان والشباب الذين تجمعهم - بحجة إقامة فعاليات اجتماعية ودورات لغة كردية - إلى المناطق الريفية؛ عقب استغلال عواطفهم باستخدام أساليب دعائية وجرهم إلى ارتكاب انتهاكاتٍ جنائية. كما استهدفت المنظمة في الأيام الأخيرة أعدادا من الطلاب الدارسين في الجامعات؛ من سكان جنوب شرق تركيا، وعملت على توريطهم بأعمال مخالفة للقانون، كمقاومة قوات الأمن والاعتداء على المباني الحكومة، وبعدها تقوم بتخويفهم من الاعتقال والسجن؛ حتى لا يبق أمامهم إلا الإنضمام إلى كادرها المقاتل في الجبال.



AA
Son Guncelleme: Thursday 5th June 2014 09:49
  • Ziyaret: 4877
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0