استمرار تردد ادارة الولايات المتحدة الامريكية في الشأن السوري
يتواصل تردد ادارة الولايات المتحدة الامريكية في الشأن السوري الذي طغى على اجندة العالم بعد الهجوم الكيماوي.

ومن الملفت للانظار الاراء المنافية بشأن الخطوة المقبلة في واشنطن التي كانت تتحدث قبل شهر عن خيار التدخل العسكري.

ويعمل وزير الخارجية الامريكي جون كيري على جمع الاطراف في جنييف خلال شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ويخطط عقد الاجتماع بين الثالث والعشرين والرابع والعشرين من تشرين الثاني/ نوفمبر بعد تأجيله لعدة مرات.

ويهدف الاجتماع بدء جناح المعارضة وادارة الاسد بالمفاوضات على نفس الطاولة، والهدف الرئيسي هو انهاء التوتر القائم في سوريا.

وتطلب المعارضة استقالة الاسد واناطة مهامه للحكومة الانتقالية من اجل المشاركة في الاجتماع، اما الاسد فيرفض هذا الاقتراح.

اما الشخصيات البارزة في السياسة الخارجية لامريكا يعيشون اختلافات كبيرة في الاراء، ويطلب الدبلوماسيون رفيعو المستوى الغاء الاجتماع او تأجيله.

ووفقا لبعض المسؤولين، فأن الشخص الوحيد الراغب في عقد مؤتمر جنييف هو وزير الخارجية الامريكي كيري.

ويفكر موظفو الوزارة بأن عدم مشاركة المعارضة في الاجتماعات سيعتبر فشلا لادارة اوباما.

اما السفير الامريكي لدى سوريا روبيرت فورد فيعتقد انه لمن الصعب عقد مؤتمر بمشاركة واسعة حتى اواسط شهر تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.
Son Guncelleme: Friday 25th October 2013 01:30
  • Ziyaret: 6239
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0