داود أوغلو: هناك منزعجون من رفرفة العلم التركي بأنحاء مختلفة بالعالم
وذكر أنه من الصعب تحقيق هدنة دائمة بين الفصائل الفسطينية وإسرائيل لخلافاتهم الكبيرة
 

قال وزير الخارجية التركي، "أحمد داود أوغلو"، إن "هناك من يزعجهم رفرفة العلم التركي في كافة أنحاء العالم" مشيرا إلى أن "هؤلاء هم من أزعجتهم معارضتنا لضرب إسرائيل لقطاع غزة بشكل متواصل ليل نهار، حتى في أيام العيد، خلال الفترة الماضية"

جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها الوزير التركي، اليوم، في تجمع نظمه حزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد، في ولاية "قارامان" جنوب وسط تركيا، والتي أوضح فيها أن "هؤلاء هم من يطالبوننا دوما بالوقوف على الحياد وعدم الوقوف بجانب المظلوم في وجه الظالم".

ووجه الوزير التركي، انتقاداته لـ"أكمل الدين إحسان اوغلو" المرشح التوافقي لبعض أحزاب المعارضة التركية، وقال في هذا الشأن "هو يتلون بحسب المكان الذي يوجد به، وله في كل مكان لغة تختلف عن الأخرى، فحينما كان مع اليساريين، كان يسعى لإصدار صحف يسارية، وحينما انتقل بعد ذلك إلى المحافظين، تلون بلون آخر".

وذكر أن "شخصية كهذه لا يمكن أن تكون على رأس هذا الشعب، نحن نريد رئيسا ظاهره كباطنه، لا يخفي شيئا، ولا يكون منافقا"، مضيفا "ويفتخرون بمعرفته من أكثر من لغة غير لغته الأم، ما الفائدة من تلك اللغات، وما الفائدة المرجوة ممن يتكلمها إذا كان لا يعلم لغة القلوب".

وأشار "داود أوغلو" إلى أن الحكومة التركية رعت الأمانة التي وكلت بها على مدار 12 عاما، مشيرا إلى تعرضهم لهجمات كبيرة في العام الحالي، وأكد أن هناك أطراف كثيرة دأبت على حبك المؤامرت لمنع تقدم تركيا في المسار الذي تسير فيه.

وتابع قائلا: " العصابات الكائنة في الداخل والخارج تبذل كل ما في وسعها لعرقلة مسيرتنا، يريدون بكل الطرق إغراق تركيا في أزمات، وأوضاع غامضة، لكننا في سبيل التصدي لهؤلاء نلجأ إلى الله، ثم إلى الشعب من بعده".

وأوضح أن "الشعب التركي بدعمه للعدالة والتنمية في الانتخابات المحلية الأخيرة، فوت على العصابات فرصة تدمير البلاد، فبدعمكم لنا في تلك الانتخابات قد قضيتم على جهودهم لجر البلاد إلى المجهول، لذلك ننتظر دعمكم في الانتخابات الرئاسية الأحد المقبل لتأكيد رفضكم لهذه المحاولات الخسيسة".

وأوضح أنه ظل حتى الساعة الـ2.30 من فجر اليوم، في اجتماع أمني مع رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغا" لمتابعة آخر التطورات الجارية في المنطقة، ولا سيما في العراق، مؤكدا أنهم لا يدخرون جهدا من أجل الحفاظ على أمن الوطن واستقراره.

وفي الشأن الفلسطيني قال الوزير التركي "من الصعب تحقيق هدنة دائمة لوقف إطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل"، مشيرا إلى وجود هوة خلافات واسعة في وجهات النظر يجب ملئها بين الطرفين، بحسب قوله.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها الوزير التركي، أمس الجمعة، خلال مشاركته في مقابلة تلفزيونية على محطة محلية، والتي أجاب خلالها على أسئلة متعلقة ببعض القضايا والملفات المحلية والإقليمية.

وذكر أنه تحدث هاتفيا، مساء الخميس الماضي، مع "خالد مشعل" رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، لافتا إلى أن الأخير أطلعه على معلومات بشأن المفاوضات الجارية في العاصمة المصرية القاهرة.

ولفت الوزير التركي إلى أن "المفاوضات بين الجانبين لا تسير بالسرعة المطلوبة"، مؤكدا أن طلبات الفلسطينيين المتعلقة برفع الحصار المفروض عليها "حقوق مشروعة للغاية".

وذكر "داود أوغلو" أن تركيا تبذل كل ما في وسعها من أجل توصيل المساعدات الإنسانية لقطاع غزة، مشيرا إلى وجود جهود تركية حاليا من أجل نقل المصابين الفلسطينين من مطار بالجانب الإسرائيلي إلى تركيا، "لأن نقلهم إلى مطار القاهرة أمر صعب".

وتابع قائلا: "نحن مستمرون في إيصال كافة أشكال المساعدات إلى غزة، حتى وإن يتم التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار بين الجانبين".

وبخصوص الاشتباكات على خط الجبهة بين أرمينيا وأذربيجان قال الوزير التركي، إنه هاتف نظيره الآذاري "المار مماديروف"، وأكد له وقوف تركيا الدائم إلى جانب أذربيجان في كافة القضايا.

وأشار إلى استمرار الاشتباكات بين البلدين عند المنطقة الحدودية، موضحا أن هذه الاشتباكات "من انعكاسات الأزمة التي تشهدها أوكرانيا".

وفي شأن آخر انتقد الوزير التركي الاتهامات التي توجهها المعارضة باستمرار للحكومة التركية، بأنها لا تقدم مساعدات للتركمان في العراق، واصفا إياها بـ"الإفتراءات العظمية".

وأضاف قائلا: "لقد أسرعنا على الفور لتقديم المساعدات للتركمان بكل ما لدينا من إمكانيات متاحة، فقد قدمنا لهم نحو 100 ألف طرد طعام، وألاف البطاطين، وما بين 15 إلى 20 ألف خيمة".

وذكر أن "قيمة المساعدات التي قدمتها تركيا لتركمان العراق خلال الأشهر الماضية، بلغت ما يقرب من 8 إلى 9 مليون دولار، ليصل بذلك إجمالي المساعدات التركية لهم 120 مليون دولار خلال السنوات الأخيرة فقط".

وبخصوص الانتخابات الرئاسية التي ستشهدها تركيا يوم الأحد المقبل، قال "داود أوغلو": "هذه انتخابات تاريخية مهمة للغاية، لأن هذه أول مرة يختار فيها الشعب التركي رئيسه عبر الاقتراع المباشر".


AA
Son Guncelleme: Saturday 9th August 2014 10:25
  • Ziyaret: 4923
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0