قصف حلب يزيد معاناة سكانها في شهر رمضان

يقضي سكان مدينةحلبشمال سوريا شهر رمضان تحت ظروف معيشية صعبة، بسبب القصف الجوي والبري التي تنفذه قوات النظام السوري على وسطالمدينة.

وتعرّض قسم كبير من مساجد المدينة إلى اضرارجسمية، كما لا تقام الصلوات فيها، بسبب الهجمات التي تنفذها طائرات ودبابات الجيش السوري ضد الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة فيحلب.

وتفيد مصادر محلية أن قوات الأسد قامت بتدمير بعض المساجد الواقعة على خطوط الجبهات التي تشهد قتالاً، فيما ينظر سكان المدينة باستياء وغضب لاستهداف قوات النظام لمآذن الجوامع بحجة إمكانيه تمركز قناصين فيها.

ومثالاً على ذلك استهدافها جامع العادلية الواقع في البلدة القديمة التاريخية فيحلب، والذي بني في العهد العثماني، إذ تدمرت مئذنته بشكل كامل فيما بات البناء الرئيسي للمسجد غير صالح لأداء الصلاة فيه، ما أحزن سكان المنطقة لعدم قدرتهم على سماع صوت الآذان مجدداًمن المسجد.

وأوضح مسؤول المسجد "أحمد أبو خالد" لمراسل الأناضول أن الجوامع الواقعة على خط الجبهة تدمرت جراء قذائف الهاون والمدفعية لقوات النظام السوري، مشيراً أن النظام يستهدف الأماكن الكثيفة بالمدنيين بالبراميل المتفجرة والدبابات، وأن السكان لا يذهبون لأداء صلاة التراويح خوفاً من تلك البراميل.

ولفت أبو خالد أن قوات الأسد تهاجم الأحياء الواقعة تحت سيطرة المعارضة فيحلببالبراميل المتفجرة على مدار 24 ساعة، مبيناً أنه بات من المستحيل رصد أي شخص في العديد من المناطق بالمدينة، وأن قوات النظام باتت تستهدف في الفترة الأخيرة وسائط النقل العامة، وتقاطعات الشوارع.

يذكر أن قرابة 2000 جامع دُمّرت بالكاملأو تعرضت للضرر منذ بدء الأحداث في سوريا في 15 آذار/ مارس 2011، إذ بات المسجد الأموي فيحلبوهو أحد أكبر وأقدمالجوامع في التاريخ الإسلامي، والمعروف باسم مسجد "سيدنا زكريا"، غير مؤهل لأداء الصلاة فيهبسبب الدمار الذي أصاب أجزاء كبيره منه.

وسقطت مئذنة المسجد الذي يحتوي في جنباته على العديد من المخطوطات اليدوية التي لا تقدر بثمن من ناحية التاريخ الإسلامي،وذلك في 23 نيسان/ أبريل 2013 جراء استهدافها من قبل قوات الأسد.

كما تضرر جامع "المهمندار" الذي يعود إلى الفترة المملوكية في مدينةحلببسبب القذائف المدفعية للنظام السوري، فيما تحول مسجد "سيدنا عمر" المعروف باسم "المسجد العمري" الذي بني أيام الصحابي "عمر بن الخطاب" بقرية "بصرى الشام" في محافظة "درعا" جنوب سوريا إلى أنقاض جراء غارات طائرات النظام السوري الحربية التي استهدفته.

أمّا مسجد "خالد بن الوليد" الواقع في حي الخالدية بمدينة حمص وسط سوريا والذي يحوي بين جنباته ضريح الصحابي خالد بن الوليد المعروف بسيف الله المسلول، تعرضت قبته ومئذنته إلى أضرار كبيرة في 10 تموز/ يوليو2013، فيما تدمر ضريحه بشكل كامل جراء استهدافه بقذائف الهاون والصواريخ.



AA
Son Guncelleme: Monday 30th June 2014 06:31
  • Ziyaret: 4364
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0