داود أوغلو: سنرد بأقسى ما يمكن على أي ضرر يمكن أن يلحق بمواطنينا
قال وزير الخارجية التركي، " أحمد داود أوغلو": "سنرد بأقسى ما يمكن على أي ضرر يمكن أن يلحق بمواطنينا وموظفينا، وعلى الجميع وضع هذا نصب أعينهم، ولا ينبغي لأحد الشك في التدابير التي سنتخذها حيال ذلك"، مضيفاً أنه "من غير الممكن أن يصاب أي مواطن تركي بأذى دون رد، وليس لأحد أن يختبر قوة تركيا.

جاء ذلك في تصريح صحفي للأعلام التركي، قبيل مغادرته مدينة نيويورك الأميركية عائدا إلى تركيا.

وأفاد داود أوغلو، أن قوات الأمن العراقية تركت مدينة الموصل، أمام تقدم تنظيم دولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، مؤكدا أنه قطع زيارته إلى نيويورك وقرر العودة إلى تركيا بسبب تطورات الأحداث في الموصل.

وتابع قوله : "أجهزة استخباراتنا، وقوات الأمن، ودبلوماسيينا، اتخذوا كافة التدابير، فيما يتعلق بسلامة وأمن مواطنينا وموظفينا، ونحن حالياً على اطلاع بالوضع الصحي والأمني لهم".

وأعتبر داود أوغلو أن حماية البعثة التركية الدبلوماسية في الموصل، هي مسؤولية الدولة العراقية، قبل كل شيء، والقدرة على حماية البعثات الدبلوماسية هي من المقومات الواجب توفرها في أي الدولة.

وكانت الخارجية التركية أفادت في بيان لها، مساء اليوم، أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام"، (داعش)، هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، وأخذوا ٤٩ شخصا رهينة، ونقلوهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن.

كما أوضح البيان أن التنظيم احتجز ٣١ مواطنا تركيا، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة"، التابعة لمدينة الموصل.


AA
Son Guncelleme: Thursday 12th June 2014 02:29
  • Ziyaret: 5226
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0