البابا وعباس وبيريز يصلُّون في الفاتيكان من أجل السلام

رعاالبابا فرنسيس، يوم الأحد،صلاةللسلام فيالفاتيكان، بحضورالرئيسين الفلسطيني محمود عباس والإسرائيلي شيمون بيريز، معتبرا ذلك "علامة للأخوّة التي تجمعهما كأبناء لـ(النبي) إبراهيم".

وقال باباالفاتيكانإن هذا "اللقاء يستجيب للرغبة المتقدة لدى مَنْ يتوقون إلى السلام، ويحلمون بعالم يعيش فيه الرجال والنساء كأخوة لا كخصوم أو أعداء"، وفق تقرير لإذاعةالفاتيكان.

جاء ذلك فيكلمة ألقاها البابا في الحدائقالفاتيكانية أثناء لقاء الصلاة من أجل السلام في الأرض المقدسة والشرق الأوسط، والتي تمثل تلبية لدعوة وجهها فرنسيسإلى بيريز وعباس خلال زيارته للأراضي المقدسة الشهر الماضي.

ومضى باباالفاتيكانقائلا اليوم: "أيها الرب، إله السلام، اسمع تضرعاتنا! لقد حاولنا مرات كثيرة، ولسنوات كثيرة أن نحل صراعاتنا بواسطة جهودنا، دماء كثيرة سُفكت، أرواح كثيرة هُدرت، لكن جهودنا كانت بلا جدوى".

وتابع:"الآن ساعدنا أنت يا رب! هبنا أنت السلام، علّمنا أنت السلام، قدنا أنتَ نحو السلام، افتح عيوننا وقلوبنا، وهبنا شجاعة القول:لا للحرب مطلقا!"، بحسب الإذاعة.

وتُليت قبل كلمةباباالفاتيكانصلوات يهودية ومسلمة ومسيحية باللغات الإيطالية والعبرية والعربية، تخللتها مقاطع من الموسيقى الكلاسيكية.

فيما قال الرئيس الإسرائيلي، في كلمة له: "بإمكاننا اليوم نحن الإسرائيليين والفلسطينيين أن نحوّل نظرتنا النبيلة هذه إلى واقع من الخير والازدهار".

وأضاف بيريز أن "الشعبين الإسرائيلي والفلسطيني يطمحان إلى السلام، ولابد أن يوضع حد للعنف والصراع"، بحسب الإذاعة.

أما الرئيس الفلسطيني فسأل الله أن "يمنح عطية السلام للأرض المقدسة وفلسطين والقدس وشعوب المنطقة كافة، وأن يجعل من مدينة القدس أرضا آمنة لأتباع الديانات الثلاث: اليهودية، والمسيحية والإسلام، ولكل الراغبين في زيارتها".

ووصلت مفاوضات السلامبين الجانبين الفلسطيني والإسرائيليإلى طريق مسدود، إثر رفض إسرائيل تنفيذ إفراج كان مقررا عن دفعة رابعة من الأسرى الفلسطينيين القدامى، قبل أن تعلن وقف المفاوضات؛ احتجاجا على توقيع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية،اتفاق مصالحة مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، التي كانت تدير قطاع غزة، وتعتبرها تل أبيب "منظمة إرهابية".



AA
Son Guncelleme: Monday 9th June 2014 11:40
  • Ziyaret: 5110
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0