أرينج: لا يمكن للاتحاد الأوروبي تجاهل المأساة السورية
قال نائب رئيس الوزراء التركي، "بولند أرينج": " إن الاتحاد الأوروبي لا يمكنه القول بأن سوريا بعيدة عنه، وأن يتجاهل المأساة التي تعيشها، لكنه لا يفعل شيئاً ".

جاء ذلك في معرض رده على أسئلة مقابلة أجرتها معه الإذاعة البولونية، وأوضح فيها أن الاتحاد الأوروبي قد لا يكترث للأزمة السورية مباشرة من الناحية السياسة، إلا أن سوريا تعيش مأساة إنسانية، حيث قُتل 200 ألف شخص، ونزح 6,5 مليون سوري، فيما هرب مليونان خارج البلاد، 900 ألف منهم في تركيا.

وأضاف "أرينج" أنه يجب على الاتحاد الأوروبي التدخل في سوريا باسم الإنسانية، مبيّناً أنه لو لجأ 900 ألف سوري إلى ألمانيا أو إيطاليا أو فرنسا "لربما استرعى ذلك انتباه الاتحاد".

وردّاً على سؤال عن أن الأكراد في العراق وإيران وسوريا لم يعودوا يريدون إقامة دولة مستقلة، ومدى تأثير ذلك على حل القضية الكردية في تركيا، أجاب "أرينج" أن الكيانات خارج تركيا لا علاقة بتركيا مباشرة، إلا أن الحكومة بدأت منذ عام ونصف عملية سلمية داخلية من أجل حل القضية الكردية وقضية الإرهاب، مؤكداً أن العملية تسير بنجاح، والاصلاحات الديمقراطية في هذا الإطار خففت عن تركيا.

وعن سؤال حول ما إذا كان الأكراد يقومون بما عليهم في عملية السلام أفاد "أرينج" أن "بعض المرتبطين بالمنظمة الإرهابية (بي كا كا) يقومون بأعمال غير قانونية من حين لآخر، إلا أن 90% من الشعب الكردي تبنى العملية السلمية، ويناهض الإرهاب والعنف".

الجدير بالذكر أن عملية سلمية انطلقت في تركيا، منذ حوالي عام ونصف، من خلال مفاوضات غير مباشرة، بين الحكومة التركية، و"عبد الله أوجلان" - زعيم منظمة "بي كا كا" الإرهابية الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد - بوساطة حزب السلام والديمقراطية (وهو حزب غالبيته من الأكراد في تركيا)، وبحضور ممثل عن جهاز الاستخبارات، وتمخض عنها بدء انسحاب عناصر المنظمة من تركيا إلى جبل قنديل.


AA
Son Guncelleme: Friday 6th June 2014 11:31
  • Ziyaret: 5346
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0