البيشمركة تهاجم مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية بأطراف الموصل العراقية

إضافة تصريحات لشهود عيان حول قصف عنيف للضواحي الشمالية والشرقية للموصل بالطائرات الحربية الحكومية


قال مصدر أمني كردي إن قوات البيشمركة (جيش إقليم شمال العراق)، هاجمت مواقع يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في أطراف مدينة الموصل (شمال) ما أسفر عن سقوط العديد من القتلى والجرحى غالبيتهم في صفوف الدولة الإسلامية.

وقال المصدر للأناضول، مفضلاً عدم كشف هويته، إن "قوات البيشمركة هاجمت مواقع تنظيم الدولة الإسلامية في منطقة بعويزة (5 كلم شمال الموصل) بعد قصف المنطقة بقذائف الهاون بشكل مكثف".

وأضاف: "قتل في الهجوم 5 من عناصر داعش (الدولة الإسلامية)، وأصيب 9 آخرون بجراح، فيما وقع 4 أسرى بيد قوات البيشمركة، فضلاً عن استيلاء البيشمركة على 11 عجلة (سيارة) تابعة لداعش".

وبحسب المصدر فإن "ثلاثة عناصر من قوات البيشمركة قتلوا وأصيب اثنان آخران بجراح في تلك المواجهات".

وتابع: "كما هاجمت قوات البيشمركة مواقع داعش جنوب قضاء قرقوش (25 كلم شرق الموصل) وهناك أنباء عن وقوع عشرات القتلى والجرحى في صفوف داعش بعد قصف تجمعاتهم بالطيران".

ولفت المصدر إلى أن "عناصر من تنظيم داعش تحاول بناء خندق حول بعض الأحياء الشمالية والشرقية لمدينة الموصل لعرقلة تقدم البيشمركة".

كما تشهد الضواحي الشمالية والشرقية للموصل قصفًا جويًا من قبل القوات الحكومية العراقية، قال شهود عيان إنه الأعنف والأقوى منذ عدة أسابيع، فيما نزحت مئات العوائل الموصلية باتجاه جنوب المدينة وغربها.

وقال شهود عيان من مدينة بعشيقة (17 كلم شمال شرق الموصل) لمراسل الأناضول إن الضواحي الشمالية والشرقية من مدينة الموصل تشهد قصفا جويا متواصلا بالطائرات الحربية يعد الأعنف منذ سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" وفصائل مسلحة أخرى على المدينة في العاشر من يونيو/حزيران الماضي.

من جانبه، قال الناشط قيس السبعاوي، من داخل مدينة الموصل لمراسل الاناضول ان "مئات العوائل الموصلية من أحياء "الوحدة، والقاهرة، والتحرير، وصدام" بدأت تنزح عن منازلها باتجاه جنوب المدينة.

وكان رئيس إقليم شمال العراق، مسعود بارزاني، قال، في تصريح نقلته وسائل إعلام كردية وعراقية، أمس، إن قوات البيشمركة تحولت من أسلوب الدفاع إلى الهجوم.

ويعم الاضطراب مناطق شمال وغربي العراق بعد سيطرة تنظيم (داعش) ومسلحون سنة متحالفون معهم على أجزاء واسعة من محافظة نينوى بالكامل في العاشر من يونيو/حزيران الماضي، بعد انسحاب قوات الجيش العراقي منها بدون مقاومة تاركين كميات كبيرة من الأسلحة والعتاد.

وتكرر الأمر في مدن بمحافظة صلاح الدين (شمال) ومدينة كركوك في محافظة كركوك (شمال) وقبلها بأشهر مدن الأنبار.

فيما تمكنت القوات العراقية من طرد المسلحين واعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك عنيفة خلال الاسابيع القليلة المنصرمة.



AA
Son Guncelleme: Wednesday 6th August 2014 11:10
  • Ziyaret: 5183
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0