الجيش الحر: استخبارات بشار وراء كليبات الذبح وإلقاء الجثث
المستشار السياسي للجيش للحر وصف لـ"الأناضول" هذه الكليبات بأنها "قصف إعلامي" من أجهزة النظام، مؤكدًا أن أبطال هذه الفيديوهات لا ينتمون للجيش الحر.

حازم بدر

القاهرة - الأناضول:

"الذبح ورمي الجثث يحتاجان لنفسية غير متوفرة لدى جموع الشعب السوري".. بهذه العبارة بدأ بسام الدادة، المستشار السياسي للجيش الحر، تعليقه على مقاطع فيديو قصيرة انتشرت بالإنترنت مؤخرًا وتظهر ما يعتقد أنهم من الجيش الحر أثناء قيامهم بذبح "شبيحة" وإلقاء جثثهم من أعلى أسطح المباني في مدينة حلب السورية.

ودفعت هذه السلوكيات المنسوبة للجيش الحر ناشطين سوريين إلى إطلاق حملة تحت عنوان "نظف صفوفك"، بهدف الدعوة لحماية الثورة والحفاظ على أخلاقياتها، كما تمت الدعوة عبر مواقع التواصل الاجتماعي إلى "جمعة من أجل تدعيم نقاء الثورة".

ودعا هؤلاء الناشطون الجيش الحر إلى تطبيق المادة الثالثة من إعلان المبادئ والثوابت التي تعهدوا فيها باحترام حقوق الإنسان وفق ما تمليه مبادئ الشريعة الإسلامية السمحاء وقواعد القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وقال الدادة، في تصريحات خاصة لمراسل "الأناضول": "الشعب السوري بكل أطيافه لا يمكن أن يذبح.. ثقافة الذبح هذه لا توجد إلا عند الطائفة الحاكمة في سوريا".

ووصف المستشار السياسي للجيش الحر مثل هذه الكليبات بأنها "قصف إعلامي" يضاف إلى "قصف المدافع" الذي يمارسه النظام السوري، مشيرًا إلى أن اتصالاتهم مع الداخل السوري أكدت أن أبطال هذه الفيديوهات لا ينتمون للجيش الحر.

وتابع: "هذه الفيديوهات خرجت من مطبخ الاستخبارات السورية، فهم ليس لديهم مانع في ذبح أحد (الشبيحة) الذين يقدمون خدمات لهم، من أجل تشويه صورة الجيش السوري الحر بالداخل والخارج".

وأوضح الدادة أن التعامل مع "الشبيحة" وأعداء الثورة السورية من الجيش النظامي تحكمه مبادئ القانون الدولي، والتي تتيح للقوة المسيطرة على الأرض إقامة محاكم ميدانية عاجلة، قائلاً: "فعلنا ذلك مع شبيحة (آل بري) في حلب، الذين ألقى الجيش الحر القبض عليهم بعد قليل من قتلهم 15 شخصًا".

Son Guncelleme: Wednesday 15th August 2012 11:55
  • Ziyaret: 14425
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0