مصدر أمني مصري: الشرطة لم تستخدم سوى قنابل الغاز لفض اشتباكات معتصمي رابعة
نفى مصدر أمني رفيع المستوى بوزارة الداخلية ما تردد عن استخدام قوات الأمن للأسلحة النارية في فض الاشتباكات بين المعتصمين عند أطراف ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة) من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وقوات الأمن ليلة أمس.

وأكد المصدر الأمني، بحسب وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية الرسمية، عدم استخدام القوات سوى لقنابل الغاز المسيل للدموع لمحاولة تفريق متظاهري رابعة العدوية الذين تجمعوا بطريق النصر بالقرب من قاعة المؤتمرات بعد تعديهم على قوات الأمن بالحجارة والخرطوش.

وقال إن قوات الأمن لم تستخدم أية أسلحة نارية في التعامل مع متظاهري رابعة العدوية، مؤكدًا عدم تسليح القوات بأي أنواع من الأسلحة سوى قنابل الغاز المسيلة للدموع فقط.

وأضاف أن الاشتباكات أسفرت عن إصابة 8 من رجال الشرطة شملوا 3 ضباط ومجندين اثنين بطلقات خرطوش بالوجه وأماكن متفرقة بالجسم، وضابط ومجندين اثنين بجروح قطعية وكدمات.

ولم يقدم المصدر في المقابل تفسيرا لعدد القتلى المرتفع في صفوف المعتصمين.

ونفي من جهته أحمد عارف، المتحدث الإعلامي باسم جماعة الإخوان المسلمين والقيادي ب"التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب"، رواية وزارة الداخلية بشأن محاولة المعتصمين اعتلاء جسر أكتوبر وقطع الطريق، مشيرا إلى أن سبب تواجد المعتصمين خارج نطاق ميدان رابعة العدوية يرجع إلى تزايد أعدادهم بالميدان وليس إلى رغبتهم في قطع الطريق.
Son Guncelleme: Saturday 27th July 2013 10:26
  • Ziyaret: 5497
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0