"الأناضول" ترصد تآزر مسلمي "ميانمار" في مسجد مخيم اللجوء
رصدت وكالة الأناضول للأنباء أوضاع لاجئي مسلمي ميانمار في بنغلادش، وقامت بتصويرهم وهم يؤدون شعائرهم في مسجد مخيم "قوتوبالونغ"، البالغ عدد لاجئيه نحو 80 ألف شخص.

وعقب صلاة الجماعة في المسجد، توجه المصلون بالدعاء إلى الله، كي تستقر الأوضاع في بلادهم مجدداً، ويحمي من تبقى من المسلمين في ميانمار، حيث فاضت عيون المصلين بالدموع حزناً على معاناة إخوانهم، وعلى ما أصابهم.

ويلعب المسجد دوراً هاماً في تعزيز التضامن والتعاضد بين مسلمي "الروهينغا"، حيث يواسي بعضهم البعض، فيما يسعى الجميع لاسترداد جزء من الحالة النفسية الصحية لهم، لما يؤمنه المسجد من جو للتآزر والتعاون.

ويقوم عدد من المدرسين بتعليم الأطفال المتواجدين في المخيم تلاوة القرآن الكريم، وحفظه وتجويده. وبالإضافة إلى كون المسجد مركزاً للعبادة، يقوم أيضاً بمهمة تربوية للأطفال الهاربين من معاناة حرب الإبادة التي تعرضوا في بلادهم.

هذا وتستمر منظمات الإغاثة التركية بمساعدة اللاجئين في مخيم "قوتوبالونغ" حيث تشمل موادا غذائية أساسية لنحو ألفي عائلة هاربة من أحداث العنف في ميانمار.

وكشف مسؤولون في هيئة الإغاثة (IHH) أن حجم المساعدات ستزداد في الفترة المقبلة لتستوعب جميع اللاجئين في المخيم، وتشمل جميع الاحتياجات الأساسية والملابس ومساعدات مالية.

يذكر ان وكالة الأناضول للأنباء تمكنت من الوصول إلى مخيم "قوتوبالونغ" عبر فريقها المتمرس في المناطق الساخنة، لرصد أوضع اللاجئين والتعرف على ظروف حياتهم عن قرب ومعاناة لجوئهم.

Son Guncelleme: Thursday 30th August 2012 11:52
  • Ziyaret: 5689
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0