"غل" يقيم مأدبة عشاء للرئيس الكازاخي

وألقى الرئيس التركي كلمة رحّب فيها بزيارة الرئيس الكازاخي إلى وطنه الثاني تركيا، في وقت تزامن مع حلول الذكرى العشرين لبدء العلاقات الديبلوماسية بين البلدين، وما تبع ذلك من تعاون وتطور سريع في علاقات البلدين الشقيقين.

وأضاف "غل" في كلمته، إن كازخستان بقيادة نزارباييف، شهدت تطوراً كبيراً، على الصعيدين الداخلي والخارجي، مشدداً على أهمية التعاون بين تركيا وكازخستان، في كافة المجالات، واصفاً البلدين بأنهما فرعين رئيسيين لشجرة العالم التركي.

وتابع "غل": "لقد إستحق الرئيس نزارباييف وبكل جدارة لقب حكيم العالم التركي، وذلك بسبب حنكته ودرايته، وعمله الدؤوب على تطوير بلده، وإقامة أوثق العلاقات مع دول الجوار، حتى أصبحت كازخستان إحدى أبرز الدول الإقليمية".

وأشار غل في كلمته إلى ضرورة رفع الحجم التجاري بين البلدين من 4 مليارات إلى 10 مليارات دولار أميركي، في أقصر وقت ممكن، منوهاً إلى إستعداد تركيا لتقديم خبرتها التكنولوجية، وكل ما من شأنه أن يطور العلاقات بين البلدين.

ثم ألقى الرئيس الكازخستاني كلمة، عبر من خلالها عن شكره لما لقيه في تركيا من تكريم وحسن ضيافة، مشيراً إلى أهمية القيم المشتركة التي يمتلكها البلدان، كوحدة اللغة والثقافة والدين والقيم المعنوية الأخرى، منوهاً إلى أن العلاقات بين البلدين عميقة ومتجذرة.

بعدها قلّد الرئيس الكازاخي، نورسلطان نزارباييف، الرئيس التركي عبد الله غل، وسام الصقر الذهبي، وهو أرفع وسام يمنح في كازخستان، تقديراً من الرئيس الكازاخي لجهود الرئيس عبد الله غل ودوره في تقريب وتوحيد دول العالم التركي.

وحضر مأدبة العشاء رئيس البرلمان التركي، "جميل ججك"، ورئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، ورئيس المحكمة الدستورية العليا، "هاشم قليج"، ورئيس حزب الشعب الجمهوري، "كمال قليجدار أوغلو"، وقائد الجيش التركي، "نجدت أوزال"، ونائب رئيس الوزراء، "بكر بوزداغ"، ووزير الخارجية، "أحمد داوود أوغلو"، ووزير الإقتصاد، "ظفر جاغلايان"، ووزير الثقافة، "أرطغرل كوناي"، ووزير المواصلات، "بن علي يلدرم"، ورئيس حزب الحركة القومية، "دولت باهجه لي"، وعدد من أعضاء مجلس الشعب، وعدد من رجال الإعمال والأكاديميين.
Son Guncelleme: Friday 12th October 2012 09:37
  • Ziyaret: 8594
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0