"الناتو" يدعو روسيا إلى وقف دعم الانفصاليين شرقي أوكرانيا
دعا حلف شمال الأطلسي "الناتو"، اليوم الأربعاء، روسيا إلى الكف عن اللعب باستقرار أوكرانيا، ووقف دعم مليشيات الانفصاليين شرقي البلاد.

جاء ذلك على لسان الأمين العام لحلف الناتو "ينس ستولتنبرغ"، خلال تصريحات صحفية، اليوم، عقب اجتماع لجنة إدارة الأزمة الأوكرانية، على هامش قمة وزراء دفاع الدول الأعضاء بالحلف، في العاصمة البلجيكية بروكسل، مؤكدا أن على روسيا سحب قواتها وعتادها العسكري من الأراضي الأوكرانية.

وأعرب ستولتنبرغ عن بالغ قلقه من استمرار تحركات روسيا شرقي أوكرانيا، وإصرارها على انتهاك اتفاق "مينسك" لوقف اطلاق النار، ومنعها المراقبين الدوليين من أداء مهامهم.

وأكد أن على جميع الأطراف تنفيذ اتفاق مينسك بشكل كامل، وفي أسرع وقت، من أجل الوصول إلى حل دائم للأزمة في البلاد.

وأشار ستولتنبرغ أن "حلف الناتو لم ولن يعترف بضم روسيا لشبه جزيرة القرم"، ووصفه بـ "غير المشروع"، و"الخارج عن كافة الأطر القانونية الدولية"، مؤكدا في الوقت نفسه أن الناتو سيواصل دعمه استقلال أوكرانيا وسيادة أراضيها.

وأشاد ستولتنبرغ بالتعاون السياسي والعسكري بين الناتو و الحكومة الأوكرانية، وخاصة بعد الانتهاكات الروسية الأخيرة، مؤكدا أنه "وصل إلى مستوى ليس له مثيل خلال الفترة الماضية".

وأوضح ستولتنبرغ أن "باقة الدعم الشاملة من أجل أوكرانيا" التي وقَع عليها وزراء دفاع الدول الأعضاء بالحلف، ستساهم بشكل ملحوظ في تأسيس وتقوية الأنظمة الدفاعية والأمنية في البلاد.

وذكر ستولتنبرغ أن مشاركة الرئيس الأوكراني "بترو بوروشنكو" في قمة الحلف القادمة في العاصمة البولندية وارسو في يوليو/ تموز القادم، تعد دليلا قويا على مدى صدق نوايا الناتو في سعيه لحماية استقرار وأمن أوكرانيا.

وبدأت الاضطرابات في أوكرانيا على خلفية رفض رئيسها الأسبق فيكتور يانوكوفيتش، توقيع اتفاق الشراكة مع الاتحاد الأوروبي عام 2014، وأطيح به في شهر فبراير/ شباط من العام ذاته.

وفى أبريل/ نيسان 2014، اشتعلت الأزمة في شرقي البلاد حينما شنت كييف عدة هجمات ضد انفصاليين موالين ليانكوفيتش وروسيا، فى محاولة منها لاستعادة المدن والبلدات الواقعة تحت سيطرهم.

وكان أكثر من 6000 شخص قُتلوا ونزح أكثر من 1.4 مليون شخص داخليا، منذ بدء الصدامات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين، بحسب إحصائيات الأمم المتحدة.

وكانت الأطراف المتحاربة شرقي أوكرانيا، توصلت في فبراير/شباط 2015، في "مينسك" عاصمة روسيا البيضاء، إلى اتفاق لوقف اطلاق النار، يقضي بسحب الأسلحة الثقيلة و القوات الأجنبية من أوكرانيا، بالإضافة إلى سيطرة الحكومة الأوكرانية على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية العام الماضي، الأمر الذي لم يتحقق بعد.


AA
Son Guncelleme: Wednesday 15th June 2016 01:46
  • Ziyaret: 4908
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0