إياد مدني: حركة عدم الانحياز عامل أساسي للحوار بين الدول النامية والمتقدمة

Thursday 29th May 2014 07:00 Kategori جدول أعمال
CEZAYİR (CİHAN)- خاطب الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوزاري السابع عشر لحركة عدم الانحياز الذي افتتح أعماله في الجزائر أمس الأربعاء.

وأكد الأمين العام في خطابه أن العضوية المشتركة لغالبية دول الحركة في منظمة التعاون الإسلامي تعبر عن متانة الروابط التاريخية القائمة بينهما. وأشار إلى أنه وبالرغم من الظروف والمعطيات التي دفعت إلى تأسيس الحركة تغيرت سياقاتها فما زال دورها وجهودها الجماعية لازمة وضرورية حيث تشكل صوتا بديلا ورؤية مختلفة وتفسيرا وخيارا آخر ولا تزال تشكل عاملا أساسيا للحوار بين البلدان النامية والمتقدمة لتكريس فهم أفضل وأكثر عدلا للقضايا.

وأضاف إياد مدني أنه "في الوقت الذي نأمل في تبلور عالم جديد تسوده العدالة والحرية والإنصاف، نواجه داخل دول منظمة التعاون الإسلامي قضايا مرتبطة بالأمن والسلم الدوليين طال أمدها فما زال احتلال الأراضي الفلسطينية والعربية وإقامة المستوطنات وتهويد القدس الشريف علي أشده حيث تقترف إسرائيل دون أي ردع أو عقاب جرائم أقر بها المجتمع الدولي".

وأشار الأمين العام إلى خطر الإرهاب والمحاولات غير المبررة لربط هذه الآفة بالإسلام وتنامي ظاهرة الإسلاموفوبيا ومحاولات تشويه الإسلام. وأضاف أن منظمة التعاون الإسلامي تبذل جهودا مكثفة تهدف لترسيخ مفهوم الوسطية المعاصرة في العالم الإسلامي وكذا بين أتباع الأديان والثقافات والحضارات كوسيلة لدعم التعايش السلمي وترسيخ قواعد الأمن والسلم الدوليين.

ودعا إياد مدني المنظمات الإقليمية والسياسية التي تنضوي كثير من دول عدم الانحياز في عضويتها لأن تجتمع بصورة دورية لتنسيق رؤاها لكي تأخذ حركة عدم الانحياز بعدا جديدا يقارب بين مسيرة كل هذه المنظمات.
CİHAN
Son Guncelleme: Thursday 29th May 2014 07:00
  • Ziyaret: 3906
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0