"لا يمكن سدّ القنوات الديمقراطية خشيةَ انتقال السلطة إلى الإسلاميين الراديكليين"

Thursday 25th April 2013 10:00 Kategori جدول أعمال
ASTANA (CİHAN)- قال "بولنت كنيش"؛ رئيس تحرير جريدة "توديز زمان" التركية الصادرة باللغة الإنجليزية "لا بد وأننا قد علمنا بفضل التجربة التي عشناها في مطلع تسعينات القرن الماضي أن سدّ الأبواب والقنوات الديمقراطية مخافةَ وصول "الإسلاميين المتطرفين" إلى سدة الحكم في بلدانهم ليس نهجاً صحيحًا يمكن الاسمرار عليه أبد الدهر."

وفي كلمة ألقاها في الاجتماع 11 لمؤتمر أوراسيا الإعلامي الذي انطلقت أعماله اليوم الخميس في عاصمة كازاخستان أستانا بحضور نحو 300 مندوب، شدّ كنيش الانتباه إلى الأوضاع الأخيرة في سوريا، داعيًا المجتمع الدولي إلى لعب دور أكثر فاعلية في تسوية الأزمة قبل فوات الأوان.

وأشار كنيش في خطابه الذي حمل عنوان "الثورات العربية والاستقرار الدولي" إلى أنه ينبغي عدم القلق إزاء انعكاس إرادة الشعوب المسلمة في صناديق الاقتراع وبالتالي على نظام بلدانها ما دامت القنوات الديمقراطية مفتوحة، إن كانت تلك الشعوب تنهج نهجًا شفافًا معتدلاً مسالماً، وإلا تتحوّل إلى حركات إسلامية راديكالية.

ولفت رئيس تحرير جريدة "توديز زمان" إلى أن مكافحة الحركات الإسلامية الراديكالية والحركات المتطرّفة الأخرى عبر الأساليب القمعية والطرق غير الديمقراطية إن كانت تبدو ناجحة على المدى القريب، ولكنها تتمخّض على المدى المتوسط والطويل عن نتائج عكسية غير مرغوبة فيها، كما حدث في الجزائر مطلع تسعينات القرن الماضي، حيث تستمر فيها اليوم الممارسات القمعية وإن يبدو الاستقرار سائدًا فيها من حيث النظرة السطحية المتعجلة.
CİHAN
Son Guncelleme: Thursday 25th April 2013 10:00
  • Ziyaret: 4034
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0