"الشعب التركي يؤمن بنظرية المؤامرة التي تروجها الحكومة خوفاً من أزمة اقتصادية"

Wednesday 15th January 2014 12:00 Kategori جدول أعمال
VİYANA (CİHAN)- تناولت صحيفة "دير ستاندرد" النمساوية الأزمة الحالية التي تعيشها تركيا، عقب الكشف عن فضيحة الفساد والرشوة الكبرى في 17 من الشهر الماضي؛ إذ لفتت إلى أن رئيس الوزراء "رجب طيب أردوغان" بادر إلى ترويج نظرية المؤامرة ضد حزبه وحكومته، من أجل حماية قوته وشعبيته التي يتمتع بهما في الشارع التركي.



وأضاف الكاتب "ماركوس بيرناث"، مراسل الصحيفة في إسطنبول، أن أردوغان ورفاقه يبذلون قصارى جهدهم من أجل التخلص من استقلالية القضاء، مؤكداً أن إلغاء سيادة القانون وحياديته، سيعود بتركيا إلى سنوات مضت، فيما يخص مفاوضات الانضمام للاتحاد الأوروبي.



وأشار الكاتب إلى أن كافة الأنباء الواردة حول فضيحة الفساد والرشوة، والتي تفيد بأن رئيس الوزراء تلقّى معلومات مخابراتية حول ملابسات القضية قبل الكشف عنها بنحو ثمانية أشهر؛ تجزم بأن التحقيقات التي تتولاها النيابة العامة في إسطنبول حول القضية، ليست بالمفاجأة، وليس لها أدنى علاقة بقوى خارجية تتآمر من أجل إسقاط الحكومة الحالية، كما يزعم الحزب الحاكم.



وألمح الكاتب إلى أن قطاعاً عريضاً من الشعب التركي يؤمن بنظرية المؤامرة التي تروج لها الحكومة، خشية اندلاع أزمة اقتصادية من الممكن أن تعصف ببلدهم، في حال رحيل أردوغان، مشدداً على "أن هناك قدراً كافياً من الناس يغلقون أعينهم عن رؤية الحقيقة، وذلك لمجرد إيمانهم بقوة إسلامية عملاقة"، على حد قوله. CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 15th January 2014 12:00
  • Ziyaret: 3334
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0