الهاشمي: أمريكا سلّمت العراق لإيران، والمالكي كاذب

Tuesday 30th April 2013 08:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- شدد نائب الرئيس العراقي "طارق الهاشمي" على أن الأحداث الجارية في العراق هي الأخطر منذ عشر سنوات، محذرًا من اندلاع حرب أهلية حقيقية في البلاد بسبب سياسات رئيس الوزراء العراقي الحالي "نوري المالكي" الذي وصفه بـ"الكاذب".

وأضاف المالكي في حديث لصحيفة "أقشام" التركية حول تقييمه للأوضاع الجارية في العراق عقب مقتل العشرات في أحداث "الحويجة" التابعة لمدينة كركوك في شمال العراق، أن الأحداث التي جرت مؤلمة لجميع العراقيين، لكن من المعروف أنه منذ تولّي نوري المالكي السلطة في العراق ولا يمكن لأحد ضمان أمنه الشخصي أيًّا كان شيعيًّا أو سنيًّا أو كرديًّا أو تركمانيًّا أو غيره.

ووصف الهاشمي المحكوم عليه بالإعدام في العراق دعوة المالكي للحوار عقب أحداث الحويجة بأنها كاذبة، موضحًا أن المالكي يدعو إلى الحوار من جهة، ويأمر جنوده وعساكره بمداهمة واقتحام الاعتصامات في الحويجة من جهة أخرى، لذا فليس من الممكن أن يصدق أحد حديثه أو دعواته لأنه "كذاب أشر".

ودعا الهاشمي رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى الرحيل والتخلّي عن السلطة من أجل حل الأزمة في العراق، موضحًا بأن الأوضاع التي يعيشها العراق الآن هي الأخطر منذ عشرات السنين، محذرًا من اندلاع حرب طائفية حقيقية في البلاد، إضافة إلى اندلاع حرب بين المالكي وبرزاني.

ونفى الهاشمي أن يكون للمملكة العربية السعودية أي دور فيما يحدث بالعراق، مؤكدًا على أن كلاًّ من قطر والسعودية يعملان من أجل سيادة العراق واستقرار أراضيه، بينما إيران التي سلّمتها أمريكا العراقَ على طبق من ذهب هي من تغذّي الفتنة الطائفية في البلاد، منوهًا إلى أن تصريحات قائد فيلق القديس الإيراني الذي قال قبل يومين بأن إيران لن تسمح بعودة النظام العراقي السابق، وأنها ستدعم المالكي بالمال والعتاد هي أقوى دليل على ذلك.

وألمح الهامشي الذي يعيش في تركيا منذ فترة إلى أن العراق الآن يعيش في مفترق الطرق، فالنخب الشيعية التي تعيش في العراق موالية لإيران ولها أجندة خاصة وضعتها منذ عشرات السنين، وتتلخص هذه الأجندة في اعتبار المسلمين السنّة مواطنين من الدرجة الثانية، متسائلاً لماذا لم تسلّم أمريكا العراق لشريك في حلف الناتو كتركيا أو لشريك تاريخي للعراق كأحد دول الخليج وقامت بتسليمه لإيران؟! وأكّد على أنهم أصبحوا قرابين لاتفاقيات سرية بين أمريكا إيران، داعيًا تركيا إلى أخذ الحيطة والحذر مما يحاك.

أما عن نية الهاشمي العودة إلى العراق، فقد أكد على أنه سيعود إليه بعد خروج أول مدينة عراقية عن سيطرة المالكي، ولن يتردد في ذلك لحظة واحدة.
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 30th April 2013 08:00
  • Ziyaret: 3063
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0