الخارجية التركية: المعارضة الرئيسية لم تبلغنا بزياراته إلى سوريا

Thursday 30th May 2013 10:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- أعلنت وزارة الخارجية التركية أن حزب الشعب الجمهوري؛ أكبر أحزاب المعارضة التركية، لم يبلغ الوزارة بالزيارات التي أجراها الحزب إلى سوريا للاجتماع مع الرئيس السوري بشار الأسد على مدى العامين الماضيين، ما عدا رحلة واحدة فقط.

وأكّدت الخارجية، في بيان أصدرته أمس الأربعاء، أن حزب الشعب الجمهوري لم يعطِ السلطات المعنية معلومات عن تلك الزيارات إلا التي أجراه في الفترة بين 4 – 6 من شهر سبتمبر / أيلول لعام 2011، مضيفةً أنها لم تعلم بالزيارات الأخرى إلا عن طريق وسائل الإعلام.

وكان وفد من حزب الشعب الجمهوري المؤلف من النواب توجّه إلى سوريا لزيارة الرئيس السوري بشار الأسد في أوائل مارس / آذار من هذا العام، وعندما نُشرت الصور التي التقطها نواب الحزب جنبًا إلى جنب مع الأسد في اجتماع عُقد في القصر الرئاسي بالعاصمة دمشق في وسائل الإعلام التركية، فإنه أثار جدلاً واسع النطاق في الرأي العام بشأن موقف حزب الشعب الجمهوري من النزاع السوري، الأمر الذي أثار حفيظة الشعب التركي، وفسّر الزيارة والصور على أنها تأييد الحزب للرئيس السوري.

ولفتت وزارة الخارجية إلى أن وفد حزب الشعب الجمهوري لم تزوّدها بأي معلومات عن الزيارة التي جرت ما بين 6 – 8 من مارس في عام 2013.

يُذكر أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قد شنّ هجوماً عنيفًا على زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كليجدار أوغلو، مطالبًا إياه بالاستقالة من منصبه فورًا، ومتهمًا الحزب بالتعامل مع الأعداء والتخطيط معهم ضد تركيا.

وأكد أردوغان على أن دليل وفد حزب الشعب الجمهوري إلى دمشق وومنسق لقاءاتهم مع الأسد هو الشخص المخطط للتفجيرات الإرهابية التي هزت ريحانلي، وهو أيضًا نفس الشخص الذي خطط لاغتيال وخطف اللاجئين السوريين من المخيمات الموجودة على الحدود.

وشدّد أردوغان على أنهم يمتلكون وثائق تثبت هذا الكلام، وأن الصحفي الذي يعمل ممثلاً لأحد الصحف الموالية لحزب الشعب الجمهوري في ولاية هاتاي قد اعتقل بعد أن تم التأكّد واكتملت البراهين على أنه يتجسس لصالح الغير.

وكان زعيم حزب الشعب الجهوري المعارض كليجدار أوغلو، من جانبه، قد حمل على أردوغان بسبب تقصير أجهزة الاستخبارات في القيام بواجباتها، منوهًا إلى أن جهاز الاستخبارات كان يتعقّب منفذي التفجيرات منذ شهر أبريل الماضي، متسائلاً كيف استطاعت السيارات الثلاثة المحملة بالمتفجرات الدخول إلى الأراضي التركية عبر الأراضي السورية، متهمًا أردوغان نفسه بالتقصير في عمله؛ لأن جهاز الاستخبارات يتبع له شخصيا، ولا يتبع لبقالٍ أو غيره، على حد قوله.
CİHAN
Son Guncelleme: Thursday 30th May 2013 10:00
  • Ziyaret: 3595
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0