سعي إيراني حثيث لإقناع "الكردستاني" بعدم الانسحاب من تركيا

Tuesday 30th April 2013 08:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- كتبت صحيفة "ملّيت" التركية أن قائد فيلق القدس الإيراني "قاسم سليماني" عرض على حزب العمال الكردستاني الدعم اللوجستي والأسلحة الثقيلة لكي يواصل على كفاحه المسلّح ضد تركيا منذ أن دعا زعيمه المسجون "عبد الله أوجلان" إلى الانسحاب من الأراضي التركية بموجب مفاوضات السلام الجارية بين الطرفين.

ووفقًا للتقرير الوارد في صحيفة ملّيت، فإن اللواء قاسم سليماني، قائد فيلق القدس، الذي يعدّ الذراع السرية للحرس الثوري الإيراني، التقى مع أحد زعماء العمال الكردستاني "مراد قرة يلان" في محاولة منه لإقناعه بعدم الانسحاب من تركيا، معربًا عن استعداده لتقديم الدعم اللوجستي المطلوب ومساعدات عسكرية، ولكنه (أي قرة يلان) رفض العرض الإيراني، بحسب الصحيفة.

وكان قرة يلان قد قال خلال مؤتمر صحفي عقده الأسبوع الماضي في جبال قنديل بشمال العراق إنه لو لم تبدأ مفاوضات السلام الحالية بين الحزب والسلطات التركية كان لديهم العديد من الفرص والموارد اللازمة لنقل الكفاح المسلح إلى مستوى أعلى، إذ هناك كثير من الدول العاملة ضد تركيا في المنطقة، ومن الممكن أن يحصلوا على دعم خارجي متى يريدون، لأن أبواب تلك الدول مفتوحة لهم على مصراعيها، وأضاف أنه ليس من الضروري أن يذكر أسماء تلك الدول، إلا أن المهم هو أنهم رفضوا كل أنواع الدعم الخارجي، بحسب قوله.

ثم ادعى بأن الحكومة التركية قد لاحظت هذه الحقيقة مؤخّرًا فأطلقت محادثات السلام.. وتابع: "لا أعرف، ربما بدأت هذه العملية نتيجةً لإستراتيجية حزب العدالة والتنمية الحاكم الرامية إلى الفوز في الانتخابات المقبلة، ولكن من المؤكد أن هذه العمليات قد انطلقت نتيجة لقرار الحكومة."

وأكّدت الصحيفة أن ما ألمح إليه قرة يلان في تصريحاته المذكورة هو إيران التي لا تخفي أنها ضد عملية المفاوضات، وذلك اعتمادًا على المعلومات التي حصلت عليها من مسؤول تركي رفيع المستوى، ومصادر مطلعة لدى الإدارة المحلية في إقليم كردستان العراق والحكومة المركزية العراقية، وكذلك من حزب العمال الكردستاني ذاته، طبقًا للصحيفة.
وكانت الإذاعة الإيرانية الرسمية زعمت "أن عملية محادثات التسوية التي تجريها الحكومة التركية مع الكردستاني هي خطوة مدعومة من قبل القوى الاستعمارية والأمبريالية كالولايات المتحدة وغيرها لتفكيك الشرق الأوسط بدلاً من الكيان الصهيوني؛ لأن القوى الغربية تحاول مسح نظام العقيدة الإسلامية في المناطق الكردية"، وفقًا لقولها.

كما ادعت الإذاعة الإيرانية بأن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لعبت دورًا فعالاً في المفاوضات بين حزب العمال الكردستاني وحكومة حزب العدالة والتنمية.
وفي السياق ذاته، فإن دبلوماسيًّا إيرانيًّا مهمًّا تحدث الأسبوع الماضي إلى صحيفة مليت ذاتها، وأعرب عن قلق بلاده إزاء انسحاب العناصر المسلّحة من الأراضي التركية إلى بلدانها كجزء من عملية التسوية، ثم أضاف بقوله: "لا يمكن لنا أن نسمح لعناصر حزب العمال الكردستاني المنحدرين من أصول إيرانية بالعودة إلى أراضينا مرة أخرى."
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 30th April 2013 08:00
  • Ziyaret: 2987
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0