المدارس التركية حول العالم هي أحد أكبر المشاريع الحضارية في العصر

Wednesday 16th April 2014 02:00 Kategori جدول أعمال
ANKARA (CİHAN)- أكد العضو المستقلّ في البرلمان التركي "حسن حامي يلدريم" على أن المدارس التركية المنتشرة في الخارج هي أحد أكبر المشاريع الحضارية الممثلة للسلام والإنسانية في هذا العصر.

وأضاف يلدريم في مؤتمر صحفي عقده في البرلمان التركي أن هذه المدارس أصبحت الآن ماركة عالمية معروفة لدى الجميع، حيث إن عددها قد تجاوز ألفًا و200 مدرسة في نحو 160 دولة حول العالم، متسائلاً "هل يوجد هناك مؤسسات تمثل الشعب بهذا الحجم في كل القارات".

وأوضح يلدرم أن القائمين على المدارس التركية قد بنوا علاقات جيدة وطيبة مع مسؤولين من مختلف المستويات في الدول التي يعملون بها، كما أنهم أقاموا نفس تلك العلاقات الطيبة والجيدة مع بعض الجهات والمؤسسات التعليمية الرفيعة في هذه البلدان، ويعملون معًا بشكل مناسب ومتوافق.

وأشار يلدرم إلى أن المدارس التركية بالخارج ليست حركة مجتمع مدني ذات اتجاه واحد فحسب، ولا تقوم بتعريف الشعوب وإطلاعها على القيم الدينية فقط، وإنما تقوم أيضًا بمساهمات كبيرة وبناءة في تعريف الثقافة التركية لمختلف الشعوب والثقافات.

ولفت يلدرم إلى أن المسؤولين اليوم في تركيا يسعون جاهدين إلى إغلاق تلك المدارس، كما يقوم البعض منهم بتقديم ملفات عنها إلى رؤساء ورؤساء حكومات الدول الأجنبية لإقناعهم بإغلاقها، منوهًا إلى أن تلك الملفات لا تتضمن ولا تحتوي سوى على معلومات من نسج الخيال، ولكن رغم هذا، فإن تلك الملفات قد قوبلت بكيل المدح والثناء على تلك المدرس من قبل رؤساء ومسوؤلي الدول الأجنبية.

وتسائل يلدرم عن الوضع الحالي والمشين الذي انحدرت إليه تركيا بسعيها لإغلاق تلك المدارس، قائلاً "هل يليق هذا الوضع بتركيا، وبغض النظر عن القيم العالمية، لكن هل من المنطقي والمعقول أن يضع المسؤولون في تركيا المدارس نصب أعينهم ويسعون إلى إغلاقها؟"، مشددًا على أن إغلاقها لن يعود بالفائدة لا على الشعب التركي ولا على السلام العالمي.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 16th April 2014 02:00
  • Ziyaret: 4074
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0