مذكّرة اعتقال دولية بحقّ جنرالات إسرائيليين مسؤولين عن حادثة "ماوي مرمرة"

Wednesday 28th May 2014 09:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- بعد مرور أربع سنوات من حدوث الاعتداء الغاشم على سفينة ماوي مرمرة في عام 2010، أصدرت محكمة الجزاء السابعة في مدينة إسطنبول مذكرة اعتقال بحق رئيس أركان الجيش الإسرائيلي السابق وثلاثة آخرين تسبّبوا في مقتل 9 مواطنين أتراك.

وشملت مذكرة الاعتقال كلاً من رئيس الأركان التاسع عشر لجيش الدفاع الإسرائيلي الجنرال "جابي أشكنازي"، وقائد سلاح البحرية الإسرائيلي السابق "اليعاز ماروم"، ورئيس جهاز المخابرات العسكرية السابق "عاموس يادلين"، إلى جانب الرئيس السابق للجناح الاستخباراتي في سلاح الجو الإسرائيلي "أفيشاي ليفي".

وقد طالبت هيئة القضاة وزارة العدل التركية بإصدار نشرة حمراء لاعتقال الجنرالات الإسرائيليين، معتمدة في قرارها على عدم استجابة المتهمين حتى اليوم للدعوة المرسلة إليهم عبر مديرية العلاقات الخارجية وغيابهم عن جلسات المرافعة.

يُذكر أنَّ قوات كوماندوز تابعة للبحرية الإسرائيلية، هاجمت سفينة المساعدات التركية "مافي مرمرة"، أكبر سفن أسطول الحرية الذي توجّه إلى قطاع غزة لكسر الحصار منتصف عام 2010، وعلى متنها أكثر من 500 متضامن من مختلف الجنسيات معظمهم من الأتراك، وذلك في وسط المياه الدولية، بالبحر الأبيض المتوسط، باستخدام الغاز والرصاص الحي، مما أسفر عن مقتل 10 من المتضامين الأتراك وجرح 50 آخرين.

يُشار إلى أن عدد المصابين جرّاء الاعتداء الإسرائيلي على سفينة ماوي مرمرة عام 2010 قد بلغ 30 جريحًا، في حين بلغ عدد الشهداء عشرة نشطاء أتراك مع وفاة المواطن التركي "سليمان أوغور سويلماز" مساء الجمعة في أحد المستشفيات بالعاضمة أنقرة متأثرًا بجراحه التي أصيب بها أثناء الهجوم.

وكان أهالي ضحايا سفينة "ماوي مرمرة" قد وجّه انتقادات شديدة ضد الحكومة جراء المزاعم الواردة حول عزمها على إعلان عفو خاص عن المعتدين الإسرائيليين المتسببين في وفاة تسعة مواطنين أتراك، مؤكدين على أن هذا العفو لو صدر بالفعل فإنه سيعتبر بقعة سوداء في تاريخ تركيا، وذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده ذوو الضحايا برفقة محاميهم في مقر هيئة الإغاثة والحريات التركية، حيث أشار المحامي المتحدث باسم أهالي الضحايا "أغور يلدريم" إلى أن الحكومة التركية تعتزم على سنّ قانون لإعلان عفو خاص عن المجرمين الإسرائيلين.

ولفت يلدريم إلى أن الحكومة التركية تخطّط لتوقيع اتفاقية دولية مع إسرائيل لإنهاء هذه المشكلة دون موافقة أهالي الضحايا والمتضررين من الهجوم، مشيرًا إلى أن توقيع هذه الاتفاقية سينهي كل الإجراءات القانونية والدعاوى المرفوعة ضد المعتدين الإسرائيليين في القصر العدلي بإسطنبول، مشدّداً على أن الدعوة المرفوعة لمحاسبة المسؤولين الإسئرايليين عن هجوم ماوي مرمرة هي قضية رأي عام، ولن تنتهي إلا بحكم صادر من المحاكم المختصة، مؤكدًا أن تجميد هذه القضايا عبر اتفاقيات دولية أو إعاقة رفع دعوى جديدة ضد المسؤولين الإسرائيليين عن هذا الاعتداء يعتبر أمرًا غير قانونيّ ولا يمتّ إلى القانون والحقوق بصلة.

وأوضح يلدرم أن الاتفاقية التي ستوقعها تركيا مع إسرائيل وتتضمن رفع المسؤولية عن المعتدين الإسرائيليين على سفينة ماوي مرمرة، وكذلك إحالتها إلى مجلس الشعب للمصادقة عليها تعتبر ضربة قاصمة لاستقلال ونزاهة القضاء ولكل المبادئ والأسس القانونية التي تحمي الحقوق والحريات في تركيا، لافتاً إلى أنه في حال توقيع الاتفاقية وإصدار عفو عام عن المجرمين الإسرائيلين الذين ارتكبوا المجرزة أمام أعين العالم كله فإنها ستلطخ تاريخ تركيا وتترك فيه بقعة سوداء لن تنمحي.

وقد أشار والد أحد الضحايا الذين لقوا مصرعهم جرّاء الاعتداء الإسرائيلي على سفينة ماوي مرمرة في عام 2010 إلى أنهم لن يقبلوا اعتذارًا من الإسرائيلين ولن يرضوا بدفع تعويضات لهم حتى يتم فكّ الحصار عن قطاع غزة ويلقى جميع المتورطين في هذا الهجوم جزاءهم العادل، لافتًا إلى أنهم لا يريدون توقيع أي اتفاقية مع إسرائيل، لأن دعواهم دعوى حق ولن يتراجعوا عنها خطوة واحدة مهما حصل.
CİHAN
Son Guncelleme: Wednesday 28th May 2014 09:00
  • Ziyaret: 4461
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0