ما هي الغاية المشتركة بين عضو "أرجنيكون" بارينجاك و"الإسلاميين الراديكاليين"؟!

Tuesday 8th April 2014 02:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- تتواصل تداعيات تصريحات دوغو بارينجاك؛ زعيم حزب العمل التركي المفرج عنه مؤخراً مع المعتقلين والمحكومين في إطار قضية شبكة أرجنيكون الإجرامية لجريدة يني عقد "الإسلامية" الموالية لحكومة حزب العدالة والتنمية؛ التصريحات التي أكّد فيها بارينجاك قائلاً: "إننا سنعمل مع أردوغان على اجتثاث حركة فتح الله كولن من جذورها"، والتي أثارت حيرة وذهولاً لدى من يعرف قصة حياة كل من أردوغان وبارينجاك حول نوعية هذه الاتفاقية.

وقد تطرق كثير من الكتاب الصحفيين إلى تصريحات بارينجاك المثيرة في مقالاتهم المنشورة اليوم الثلاثاء، منهم الكاتبة الصحفية نازلي إيليجاك، حيث قالت: "يعرف الجميع أن دوغو بارينجاك عدو لدود لحزب العدالة والتنمية، وكذلك هو عدو مبين ومباشر لطيب أردوغان أيضاً. وقد لجأ بارينجاك إلى كل المخططات والوسائل والمكائد لإغلاق حزب العدالة والتنمية في عام 2008. وعند خروجه من السجن صرخ في وجه الكاميرات وأطلق تهديدا: سندمّر سلطة أردوغان وجول، وسنجتث كافة الجماعات والطرق الإسلامية من جذورها".

وتابعت الكاتبة الخبيرة إيليجاك: "إن المقابلة التي أجرتها جريدة يني عقد مع دوغو بارينجاك مؤشرة لا تنبئ عن الخير، بمعنى أنها لا تصبّ في مصلحة أردوغان أبداً لا في الدنيا ولا في الآخرة، لأن الظلم ظلمات يوم القيام، وذلك لأن بارينجاك يقول: لا بد من اجتثاث منظمة فتح الله كولن من جذورها، ومن يسعى إلى تحقيق ذلك فنحن معه ونؤيده بكل إمكانياتنا. وسنعمل مع أردوغان في هذا الإطار".

ثم أردفت الكاتبة بقولها: "انظروا إلى المشهد: إن دوغو بارينجاك جنباً إلى جنب مع طيب أردوغان! شمّرا عن ساعديهما لاجتثاث حركة الخدمة من جذورها! هل من الممكن أن يدرك أردوغان أنه يقف في الجانب الخاطئ بالنظر إلى رفاق دربه الجدد ويعود إلى صوابه ورشده؟!".

واصلت بعد ذلك الكاتبة الصحفية قائلة: "على خلفية نشر هذه المقابلة، أصبحت الصورة التي تجمع بين الكاتب الصحفي الشهير والمعروف بـ"ميوله الإسلامية"، وصاحب عمود في جريدة يني عقد "عبد الرحمن ديليباك" وبين "دوغو بارينجاك" هي الأكثر تداولاً بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي"، ثم تساءلت: يا ترى، هل وراء هذه الصورة قصة صداقة؟ هل جمع بينهما غاية مشتركة؟ وأنى ذلك فأحدهما يمثل الإسلام الراديكالي والآخر ماركسي لينيني ماوي؟!".

وكان الكاتب "الإسلامي" عبد الرحمن ديليباك قد كتب في جريدة يني عقد أن هذه المرحلة من المخطّط لها أن تنتهي بإخلاء سبيل الزعيم الإرهابي "عبد الله أوجلان" المحكوم مدى العمر، والزجّ بالأستاذ كولن في هذا السجن، على حد توقعه وأمنيته.
CİHAN
Son Guncelleme: Tuesday 8th April 2014 02:00
  • Ziyaret: 3235
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0