أصابع الاتهام تشير إلى ضلوع النظام الأسدي في مقتل الشيخ البوطي

Friday 22nd March 2013 12:00 Kategori جدول أعمال
İSTANBUL (CİHAN)- أفردت صحيفة زمان التركية في عددها الصادر اليوم الجمعة مساحة كبيرة في صفحتها الأولى لمقتل أحد العلماء البارزين "محمد سعيد رمضان البوطي" خلال هجوم انتحاري استهدف مسجد الإيمان في العاصمة السورية دمشق، الذي كان يؤمّ ويخطب فيه الشيخ، إلى جانب مصرع ما لا يقل من 40 شخصًا آخر، على حدّ زعم رواية النظام الرسمية للحدث.

وأشارت الصحيفة إلى أن الشيخ البوطي كان يُنتقد من قبل المعارضة السورية التي أعلنت كفاحًا سياسيًّا ومسلّحًا ضد النظام الأسدي المستبدّ في البلاد بسبب دعمه "الظاهري" لنظام بشار الأسد، ونقلت عن بعض المعارضين قولهم بأنه كان يتعرّض للضغوطات والتهديدات، ويخاف على حياة الآلاف من تابعيه.

وأضافت الصحيفة بأن كون الشيخ البوطي البالغ من العمر 84 عامًا من أهل السنة بعكس الأسد ومناصريه كان من أحد العوامل التي حالت دون فهم طبيعة العلاقة السائدة بين النظام والشيخ البوطي.

ولفتت الصحيفة إلى أن الشيخ البوطي، المنحدر من أصول كردية في منطقة "جزرة" الواقعة حاليًّا ضمن الأراضي التركية، كان قد أرسل سرًّا أفراد عائلته إلى تركيا قبل أسبوعين تقريبًا، وذلك تمهيدًا ليتوجّه هو الآخر إليها بعد تدبير الأمور اللازمة.

وكتبت الصحيفة أن الشيخ البوطي أصبح هدفًا لانتقادات شديدة من بعض المجموعات المعارضة بسبب عدم مناصرته للثورة السورية، لافتةً إلى وجود مجموعات أخرى لها ثقل في أوساط المعارضين كانت تحذّر من إهانته، مرجعةً سبب وقوفه إلى جانب النظام السوري إلى طبيعة الحركة الصوفية التقليدية المسالمة التي كان يتبعها الشيخ البوطي.

وعلى الرغم من أن النظام السوري يلقي الجريمة على مجموعات معارضة سورية "متطرفة"، غير أن أصابع الاتهام تشير إلى ضلوع القوات الموالية لبشار الأسد في العملية التفجيرية التي أسفرت عن مصرع الشيخ البوطي وهو يلقي دروسًا دينية على كرسيه، إضافة إلى مقتل 40 ممن حضروا المسجد على الأقل.
CİHAN
Son Guncelleme: Friday 22nd March 2013 12:00
  • Ziyaret: 3278
  • (Suanki Oy 0.0/5 Yildiz) Toplam Oy: 0
  • 0 0